ترامب يتأهب لإعلان "خطة عظيمة" لتحقيق السلام في الشرق الأوسط

ترامب يمد يده لمصافحة نتنياهو مصدر الصورة Getty Images

يتأهب الرئيس الأمريكي لإعلان خطته المقترحة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

ووصف دونالد ترامب الخطة، التي طال انتظارها، بأنها "عظيمة".

ومن المقرر أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واشنطن الأسبوع المقبل.

غير أنه ليس من الواضح ما إذا كان ترامب سوف يعلن خطته خلال لقائه بالزعيم الإسرائيلي في ذلك التوقيت.

وتوقع الرئيس الأمريكي ألا تلقى خطته قبول الفلسطينيين.

لماذا ماتت "صفقة القرن" في مهدها؟

هل مؤتمر البحرين هو الباب لتمرير "صفقة القرن"

مبادرات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين سبقت "صفقة القرن"

وقال، في تصريحات على متن طائرته الرئاسية وهو في طريقه إلى تجمع سياسي في ميامي بولاية فلوريدا، إنه ربما يرد الفلسطينيون لأول وهلة بسلبية على خطته لكنها سوف تفيدهم.

وحسب ترامب، فإن خطته "عظيمة" مضيفا أنها "خطة سوف تكون فعالة حقا".

وهناك حالة ترقب منذ فترة طويلة لخطة ترامب التي توصف، على نطاق واسع في الشرق الأوسط وخارجه، بأنها "صفقة القرن".

وكان الرئيس الأمريكي قد اتخذ عدة قرارات أثارت غضب الفلسطينيين منها الاعتراف بسيطرة إسرائيل على القدس، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشرقية، التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة دولتهم المأمولة.

كما أوقف البيت الأبيض المساعدات الأمريكية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وقد تلقى نتنياهو، ومنافسه السياسي الرئيسي بيني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض، دعوة من جانب مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي لزيارة واشنطن الأسبوع القادم.

ومن المقرر أن يستقبل ترامب الزعيمين يوم الثلاثاء القادم.

وفي مؤتمر صحفي مع نتنياهو في مقر السفارة الأمريكية في القدس، قال بنس "طلب الرئيس ترامب مني توجيه دعوة إلى رئيس الوزراء نتنياهو للقدوم إلى البيت الأبيض الأسبوع القادم لبحث قضايا المنطقة وكذلك أفق تحقيق السلام هنا في الأرض المقدسة".

وحسب بنس، فإن نتنياهو حث الإدارة الأمريكية على توجيه دعوة مماثلة لغانتس للقدوم إلى البيت الأبيض "من أجل مراجعة للخطة.

وكانت قد صدرت إشارات من الإدارة الأمريكية على أن الخطة قد اكتملت العام الماضي غير أن الأزمة السياسية في إسرائيل أجلت إعلانها.

غير أنه لم تتسرب أية معلومات بشأن تفاصيل الخطة المرتقبة.

ومن المعروف أن غاريد كوشنير صهر ترامب وأحد كبار مستشاريه هو المكلف بملف التسوية في الشرق الأوسط.