فيروس كورونا: كنائس سوريا خالية في الفصح بسبب الوباء

رفعت الصلوات في الكنائس السورية المشرقية من دون مصلين، احتفالاً بأحد الفصح. رغم سنوات الحرب، بقي المسيحيون السوريون يزورون كنائسهم، لكنّ كورونا وقف حجر عثرة في وجه تقاليدهم هذا العام

راهبة تشارك في قداس بكنيسة في مدينة حلب شمالي سوريا

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

خلت كنيسة النبي الياس للروم الأرثوذكس في حلب من المصلين الذين احتفلوا ببيوتهم بعيد الفصح بحسب التقويم الشرقي، وفقاً للإجراءات الحكومية الرامية لاحتواء وباء كورونا. وقد بلغ عدد الاصابات المعلن عنها في البلاد 38 إصابة.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

تصلّي هذه الراهبة وحيدة في كنيستها في حلب، شمالي سوريا. وتضمّ المدينة أكبر عدد من السكان المسيحيين في البلاد، ويتبع معظمهم بطريركية انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس إلى جانب الروم الملكيين الكاثوليك، السريان، والأشوريين.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

بثّ القداس عبر الانترنت ليشاهده المصلّون من منازلهم، وذلك ما حصل في معظم الكنائس المحتفلة بالعيد اليوم، في سوريا، ولبنان، ومصر، وفلسطين، ودول أوروبا الشرقية وروسيا. الأسبوع الماضي كذلك، احتفل الكاثوليك في العالم بالعيد عبر البثّ الافتراضي، للمرّة الأولى في التاريخ.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

يعيش في سوريا مئات الآلاف من المسيحيين الذين تراجع عددهم في البلاد بشكل كبير منذ بداية القرن الماضي، وقد دمّر عدد من الكنائس خلال الحرب التي تعصف بسوريا منذ تسع سنوات. رغم الحرب، واصل المسيحيون في البلاد الاحتفال بالأعياد والصلاة، لكنّ جهود احتواء كوفيد -19 منعتهم من ذلك هذا العام. ذلك ما حصل أيضاً في كنيسة القيامة في فلسطين التي أقفلت أبوابها للمرة الأولى منذ الطاعون الأسود في القرون الوسطى.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

التزم الكهنة بالتباعد خلال القداس، من دون وضع كمامات. ووجه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، يوحنا العاشر يازجي، رسالة قال فيها "إننا اليوم نصلي من أجل الذين قضوا بوباء كورونا، ومن أجل المصابين به، سائلين لهم الشفاء، ومن أجل الذين يسهرون من أجل شفائهم".

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

تشكّل طائفة الروم الأرثوذكس الغالبية العظمى من المسيحيين في سوريا، إلى جانب طوائف أخرى من السريان والموارنة والروم الكاثوليك والأرمن.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

نشرت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" صوراً من عدة كنائس سورية، تظهرها خالية. وبحسب الوكالة توزعت الصلوات بين اللاذقية وطرطوس ودمشق وحلب وحمص.

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

تشاهد هذه السيدة بثّ القداس من منزلها في حلب. ركزت العظات في مختل القداديس على الرجاء بانتهاء الوباء، والدعوات للطواقم الطبية بالصمود في مواجهة المرض.