اليهود في الإمارات من العيش في الظل إلى مرحلة الانفتاح

  • نسرين حاطوم
  • بي بي سي - بيروت
التعليق على الصورة،

رئيس المجلس اليهودي في الإمارات روس كريل وعائلته في منزلهم بدبي

كل شيء في منزل رئيس المجلس اليهودي في الإمارات العربية المتحدة روس كريل من لوحات وأدوات عبادة وصلاة يدل على ديانته. هذا إلى جانب الكتب باللغة العبرية التي يحرص على تعليمها لابنته إيف وابنه اسحق إضافة إلى التوراة.

استقرت عائلة روس القادمة من جنوب أفريقيا، في دبي منذ عام 2013 ومنذ ذلك الوقت تمارس طقوسها الدينية بشكل علني. ويصف ابنا روس "دبي" بالمنزل ويقولان "عدنا إلى المنزل" حين يعودان إلى الإمارات من السفر.

ومع التوصل الى اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات ستتغير الكثير من الأمور في حياتهم وحياة قرابة ألفي يهودي يعيشون في الإمارات لا سيما في إمارتي أبو ظبي ودبي اللتين تضمّان أكبر عدد من افراد الجالية.

فبفضل الاتفاق، بات بإمكان روس الاتصال مباشرة بإسرائيل عبر طلب رمز الاتصال الخاص بإسرائيل ٩٧٢، كما بات بإمكانه السفر مباشرة إلى تل أبيب لرؤية باقي أفراد عائلته وأصدقائه بعد أن كان يفعل ذلك عن طريق الأردن أو قبرص أو تركيا، وهي رحلات يقول عنها إنها متعبة وطويلة.

طعام كوشر

ومع وصول المزيد من العائلات اليهودية إلى الإمارات كانت إيلي، زوجة روس، تقدم لهم الطعام اليهودي، وبعد فترة لاحظت إيلي أن الطلب على هذه المأكولات أصبح كبيراً فقررت افتتاح مطعم وكان أول مطعم يهودي في دبي والإمارات.

وتم افتتاح المطعم في فبراير/ شباط من العام الماضي حيث تقدم إيلي الطعام مع خدمة التوصيل وإعداد وتقديم الطعام للمناسبات اليهودية.

أما أكثر الأصناف المطلوبة فهو خبز الحالاه و خبز البابكا المعمول بالشوكولا وهو شبيه بالبريوش الفرنسي ويمكن حشوه بالجوز والقرفة و تقوم بخبزهما في المنزل.

وتوضح إيلي أن النوعين موجودان على كل مائدة يهودية وهما شائعان جداً في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا حيث هناك كثيرون من أبناء الجالية اليهودية. أما الطعام اليهودي فتقول إيلي إنه مكون من أطباق متنوعة لأنه مزيج من بلدان مختلفة.

المال والمصارف

اليهود المقيمون في الإمارات ينتمون إلى بلدان مختلفة وهم يعملون في مجالات عدة لا سيما في القطاع المصرفي والمالي وفي المحاماة والتأمين والصحة، وهم مندمجون بشكل كبير في المجتمع الإماراتي الذي يضم جنسيات وأدياناً مختلفة .

أليكس بيترفرويند وهو بلجيكي يهودي مقيم في الإمارات ويعمل منذ العام ٢٠٠٨ في مجال تجارة الألماس، قال لبي بي سي نيوز عربي: "منذ اليوم الأول لي في الإمارات، لم أخفِ ديني لأنني لا أعتقد أن هناك مسلماً يضطر لإخفاء دينه إن كان يعيش في بلد أوروبي".

بدأ أليكس وروس بالصلاة سوياً في بداية الأمر رغم أن الصلاة اليهودية تتطلب عشرة أشخاص على الأقل لتقام. لكن بسبب قلة عددهم آنذاك وعدم رغبة البعض منهم في الكشف عن ديانتهم علانية، قرر الرجلان مباشرة الصلاة وحدهما في منزل روس.

اليوم أصبح عددهم أكبر، وباتت الصلاة تقام بشكلها الطبيعي في كنيس يهودي في دبي حيث يجتمع فيه اليهود المقيمون في الإمارات لممارسة شعائرهم والاحتفال بطقوسهم الدينية والاجتماعية والثقافية.

التعليق على الصورة،

الحاخام ليفي داخمان يقول ان الجالية اليهودية تمارس طقوسها الدينية

الشعائر الدينية

ليفي داخمان، يهودي وصل من نيويورك منذ خمس سنوات إلى دبي وهو حالياً حاخام الجالية اليهودية في الإمارات العربية المتحدة.

ليفي هو من نفخ في البوق اليهودي أو ما يُسمّى بالشوفار في صلاة الفجر على شرف البعثة الإسرائيلية التي زارت الإمارات الشهر الماضي في أول رحلة مباشرة بين البلدين.

يقول ليفي داخمان إن الجالية اليهودية موجودة في الإمارات منذ قرابة 15عاماً وكانت تحتفل وتمارس طقوسها فيما بينها منذ ذلك الحين.

وكشف الحاخام أنه سيتم افتتاح كنيس يهودي قريباً جداً في إمارة أبو ظبي في إطار مجمع ابراهيمي سيضم جامعاً وكنيسة إضافة إلى الكنيس اليهودي.

التعليق على الصورة،

السلام بين إسرائيل والإمارات اسهل من غيره حسب رأي رئيس الجالية اليهودية في الإمارات

السلام مع الإمارات ليس كغيره

يقول بعض أفراد الجالية اليهودية في الامارات الذين التقتهم بي بي سي نيوز عربي إنهم كانوا يعيشون في صمت وخصوصية بالغة وهم يتوقعون أن تصبح الجالية اليهودية أكثر انفتاحاً مع اتفاق التطبيع.

وعن هذا الموضوع يقول رئيس الجالية اليهودية، سولي وولف، الذي يعيش في الإمارات منذ نحو عشرين عاماً ، إن الأمر مختلف عما حصل مع مصر والأردن حيث لم تتمكّن شعوب إسرائيل ومصر والأردن من ترسيخ السلام بسبب الحروب السابقة بين هذه الدول.

ويضيف سولي أن الكثير من العائلات في مصر والأردن وإسرائيل فقدت أفراداً لها في هذه الحروب لذا توجد حالة من العداء بينها، لكن الأمر مختلف مع الإمارات حيث لم تقع أي حرب بين الطرفين. ويعتبر وولف أن السلام الإسرائيلي مع مصر والأردن كان سلاماً بين الحكومات وليس بين الشعوب، على حدّ تعبيره، لذا لا يستغرب توقيع اتفاق بين الإمارات وإسرائيل.

ويصف رئيس الجالية اليهودية المجتمع الإماراتي بالمجتمع المرحّب والمتسامح لافتاً إلى أن جميع الأمور المرتبطة بديانة الجالية اليهودية متوفرة في الإمارات من طعام الـ "كوشر" إلى الكتب الدينية والتعليمية.

فالجالية اليهودية تعيش مثلها مثل الجاليات اليهودية الأخرى في بريطانيا أو الولايات المتحدة أو في أي مكان آخر في العالم وذلك بفضل التسهيلات التي تقدّمها الحكومة الإماراتية للجالية اليهودية.

ومع توقيع اتفاق التطبيع تتوقع الجالية اليهودية في الإمارات أن تتوسع رقعتها عدديا وجغرافيا مع توقّع وصول إسرائيليين إلى الإمارات بهدف العمل أو السكن.