"5 قتلى بينهم 3 أطفال" في هجوم بصاروخ قرب مطار بغداد

مطار بغداد الدولي
التعليق على الصورة،

غالبا ما تستهدف ميليشيات معارضة للوجود الأمريكي منطقة المطار، التي تضم قاعدة عسكرية أمريكية.

قتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة - بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان - في هجوم بصاروخ من طراز كاتيوشا قرب مطار بغداد الدولي، بحسب الجيش العراقي.

وأكدت مصادر طبية وأمنية أن الصاروخ وقع بمحيط مطار بغداد الدولي، وأنه سقط على منزل في منطقة الرضوانية قرب المطار.

وأشارت إلى إصابة 7 آخرين بجروح، موضحة أن حالتهم الصحية حرجة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية إن الصاروخ كان يستهدف على ما يبدو قاعدة فيكتوري الأمريكية.

وأضافت أنه انطلق من حي الجهاد القريب من المطار.

وقد أمر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بتوقيف القوة الأمنية التي تقع المنطقة تحت سيطرتها، إضافة إلى كل الجهات الأمنية المعنية في حي الجهاد "لتقاعسها عن أداء مهامها الأمنية".

وأكد الكاظمي على ضرورة معاقبة كل قوة أمنية تتقاعس وتسمح بمثل تلك الخروقات الأمنية، وأمر بفتح تحقيق فوري بالحادث وملاحقة الجناة مهما كانت انتماءاتهم وارتباطاتهم لينالوا أشد العقوبات، على حد تعبيره.

وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور القتلى، ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

وكانت هذه ثاني عملية إطلاق صواريخ يوم الاثنين والرابعة في أقل من يومين، وغالبا ما تستهدف ميليشيات معارضة للوجود الأمريكي منطقة المطار، التي تضم قاعدة عسكرية أمريكية.

وتسبب فشل الحكومة العراقية في وقف مثل هذه الهجمات في توتر بين واشنطن وبغداد.

وأفادت مصادر بأن الولايات المتحدة هددت بسحب دبلوماسييها من العاصمة العراقية إذا استمرت مثل هذه الضربات.