التطبيع: وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين زار السودان في حدث غير مسبوق

وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين

زار وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين العاصمة السودانية الخرطوم، وذلك بعد أشهر من اتفاق السودان وإسرائيل على تطبيع العلاقات.

ولم يُعلن مسبقا عن زيارة يوم الاثنين، التي تُعد الأولى من نوعها.

وقال مكتب كوهين إنها المرة الأولى التي يقود فيها وزير إسرائيلي وفدا إلى السودان، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

وبحسب متحدث إسرائيلي، التقى كوهين وزير الدفاع السوداني ياسين إبراهيم، ووقع الاثنان مذكرة شملت الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية.

وفي بيان بعد عودته إلى إسرائيل، أعرب كوهين عن ثقته في أن نقاشاته في السودان أرست أساسا للتعاون المشترك والاستقرار في المنطقة.

ولم تورد وسائل الإعلام الرسمية في السودان خبر الزيارة.

وقالت وزارة الاستخبارات الإسرائيلية إن أعضاء الوفد التقوا الرئيس السوداني، عبد الفتاح البرهان، ووزير الدفاع.

وجاء في بيان للوزارة أن "السلطات السودانية أطلعت الوفد الإسرائيلي على تقدمهم بشأن إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل، وتعديل قانون حبس المهاجرين السودانيين، بما في ذلك (من يسافرون) إلى إسرائيل، الذين يعودون إلى السودان".

ووافق السودان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وفي الشهر التالي، زار وفد إسرائيلي الخرطوم.

وفي السادس من الشهر الجاري، وقع السودان اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، لينضم إلى المغرب والإمارات والبحرين التي قامت بالأمر نفسه في الآونة الأخيرة.

وجاء توقيع السودان قبل مضي شهر على إعلان الولايات المتحدة إزالة السودان من قائمتها بالدول الراعية للإرهاب.

ولم تتوقف منذ ذلك الحين المظاهرات الاحتجاجية على التطبيع في السودان.