قناة السويس: كيف جرت عملية تعويم السفينة الجانحة في الممر الملاحي؟

  • وحدة تدقيق الوقائع
  • بي بي سي
قاطرة تحاول سحب "إيفر غيفن"

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

يعادل طول السفينة "إيفر غيفين" أربعة ملاعب كرة قدم

نجحت جهود تعويم سفينة الحاويات الضخمة "إيفر غيفين" العالقة في قناة السويس وتحررت السفينة وتحركت في المجرى الملاحي ظهيرة اليوم. لكن كيف جرت العملية المعقدة ولماذا استغرقت كل هذا الوقت؟.

ويعادل طول السفينة، التي تديرها شركة "إيفرغرين مارين" التايوانية، أربعة ملاعب كرة قدم، وعلقت السفينة عند الطرف الجنوبي لقناة السويس يوم الثلاثاء.

ويبلغ طول "إيفر غيفن" 400 متر، وكانت قد جنحت أثناء عبور القناة التي لا يزيد عرضها كثيرا عن 200 متر.

كيفية تحريك السفينة

أظهر برنامج تتبع السفن يوم الاثنين صباحاً تحرير مؤخرة السفينة بنجاح عند الحافة الغربية، ولكن مع بقاء مقدمتها بالقرب من الشاطئ الشرقي.

صدر الصورة، BBC: BSM and media reports

وتم استخدام قاطرات في أعمال الشد أو الدفع مباشرة بجانب السفينة في محاولة لتعويمها.

صدر الصورة، BBC: BSM and media reports

وإلى جانب القاطرات، أزالت مجموعة من الجرافات الرمال والطين من تحت مقدمة السفينة.

ويقول الخبير البحري، سال ميركوجليانو، إن هذه الجرافات مألوف مشاهدتها في قناة السويس، وتُستخدم دوما لتجريف الممر المائي لإبقائه صالحا للملاحة.

ويضيف: "تسحب آلات كبيرة الحجم الأوساخ بشكل أساسي من قاع المياه، والتي يمكن بعد ذلك وضعها على الشاطئ".

صدر الصورة، BBC: BSM and media reports

ولو لم تنجح عملية التحرير لكان الخيار الأخير تفريغ جزء من حمولة الباخرة وهي عملية معقدة ومضنية وتستغرق أياماً.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

صورة مأخوذة من زورق قاطرة قريب تظهر موقع السفينة بعد تحريكها جزئيا

وتقول شركة "برنارد شولت شيب مانجمنت"، المشاركة في أعمال تعويم الباخرة ، إنه تم إحضار "كراكة شفط" متخصصة إضافية، قادرة على شفط 2000 متر مكعب من المواد كل ساعة.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

أزالت الجرافات الموجودة على ضفة القناة الرمل والطين عند مقدمة السفينة

صدر الصورة، © Cnes2021, Distribution Airbus DS

التعليق على الصورة،

صورة بالقمر الصناعي تظهر انتظار السفن بالقرب من قناة السويس

ويمكن لسفينة بحجم "إيفر غيفين" أن تحمل ما يصل إلى 20 ألف حاوية طولها 20 قدما، وستكون عملية إزالتها بواسطة رافعة صعبة للغاية.

وبصرف النظر عن الصعوبات المرتبطة بالحصول على رافعات مناسبة بالقرب من السفينة، فقد تتسبب العملية في حدوث أضرار بالسفينة وفقدان توازنها.

صدر الصورة، Satellite image ©2021 Maxar Technologies

التعليق على الصورة،

أظهرت صور الأقمار الصناعية الأسبوع الماضي كيف أغلقت السفينة "إيفر غيفين" القناة

ويقول الخبير البحري سال ميركوجليانو: "سيتعين إحضار رافعات عائمة كبيرة، بيد أن أي شيء تفعله الآن يتطلب تحديد كيفية تأثيره على استقرار السفينة".

وأضاف: "السيناريو الأسوأ هو أن تنشطر نصفين بسبب توزيعات الوزن (غير المتكافئة)".