سد النهضة: إثيوبيا تتهم مصر والسودان بعرقلة محادثات كينشاسا بشأن السد

صورة لسد النهضة الاثيوبي في نهاية موسم الأمطار عام 2019

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

صورة لسد النهضة الاثيوبي في نهاية موسم الأمطار عام 2019

اتهمت إثيوبيا مصر والسودان بعرقلة المحادثات بشأن السد النهضة المتنازع عليه على نهر النيل، والتي انتهت باتهامات متبادلة وتقدم ضئيل.

واستضاف رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، المحادثات في أحدث محاولة لتخفيف التوترات المستمرة منذ عشر سنوات حول مياه أطول نهر في العالم.

وتعتبر دولتا المصب، مصر والسودان، بناء إثيوبيا لسد النهضة، الذي من المقرر أن يكون أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا، تهديدًا لإمدادات المياه الخاصة بهما.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، في بيان على تويتر ، إن الاجتماع فشل "بسبب الموقف المتشدد لمصر والسودان في جعل التفاوض والنتيجة أداة لتأكيد نصيبهما من المياه وحجز حصة إثيوبيا".

وقالت إثيوبيا إن المحادثات تركزت على دور المراقبين للوساطة - جنوب إفريقيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وتريد مصر والسودان أن يكون لهم نفس دور الاتحاد الأفريقي، وهو ما قالت إثيوبيا إنها لا تقبله.

وقال البيان "اتبعت الدولتان نهجا يسعى لتقويض العملية التي يقودها الاتحاد الافريقي"، مضيفا أن مصر والسودان سعيا إلى المماطلة و "عرقلة العملية" برفض مسودة البيان.

والنص النهائي، الذي قرأته وزيرة خارجية جمهورية الكونغو الديمقراطية، ماري تومبا نززا، أشار إلى أن الاجتماع قد تم، وأدرج أسماء المشاركين فيه وشكر تشيسكيدي على عمله.

وقالت إثيوبيا إنها ستستمر في المرحلة الثانية لملء خزان السد كما هو مقرر خلال موسم الأمطار القادم. وأعلنت البلاد في يوليو/ تموز الماضي أنها حققت هدفها في السنة الأولى من الملء، مما أثار حفيظة مصر والسودان.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية ، مريم الصادق المهدي، للصحفيين ، الثلاثاء ، إن إثيوبيا "تهدد أهالي حوض النيل، والسودان بشكل مباشر".

وقالت "نأمل في أن يتمكن حكم الرئيس تشيسكيدي من إنهاء ... هذه المفاوضات التي لا نهاية لها وغير الكافية والتي يضع فيها الجانب الإثيوبي الجميع أمام أمر واقع، بطريقة تنتهك بوضوح القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار".

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

الاتحاد الإفريقي يتوسط في المحادثات الحالية

"خطوة أولى"

وتقول إثيوبيا إن الطاقة التي ينتجها سد النهضة ستكون حيوية لتلبية احتياجات التنمية لسكانها البالغ عددهم 110 ملايين نسمة.

لكن مصر والسودان تخشيان يكون شريان الحياة لبلادهما في خطر.

وقالت المهدي "نحن نتحدث عن مراعاة 250 مليون شخص يعيشون في الدول الثلاث ومصالحهم".

وأصر رئيس فريق خبراء جمهورية الكونغو الديمقراطية، ديفيد تشيشيكو، على أن محادثات كينشاسا كانت مجرد بداية لجهود تشيسكيدي للتوسط في النزاع الصعب.

وصرح للصحفيين بأن المفاوضات كانت "الخطوة الأولى التي سيحدد الرئيس تشيسكيدي فيها بدائل وأساليب عمل".

وحذرت المهدي من أنه "بدون برنامج جديد (للمحادثات) فإن إثيوبيا ستتاح لها الفرصة لتعريض شعوب المنطقة والقارة الأفريقية بأكملها للخطر".

"عدم استقرار لا يمكن تصوره"

والتقى السفير الأمريكي في كينشاسا، مايك هامر، خلال ليل الاثنين لمدة ثلاث ساعات مع رؤساء وفود الدول الثلاث في محاولة لإعطاء زخم للقضية.

وقالت مصر إن محادثات كينشاسا هي الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق بعد أن قال الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي إن المنطقة تواجه "عدم استقرار لا يمكن تصوره" بشأن المشروع.

وقال "لن يسمح لأحد بأخذ قطرة واحدة من مياه مصر".

وترى مصر، التي تعتمد على النيل في حوالي 97 في المائة من مياه الري والشرب، في السد تهديدًا وجوديًا.

ويخشى السودان أيضًا أن تتعرض سدوده للخطر إذا استمرت إثيوبيا في ملء سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق.

وقالت إثيوبيا في بيانها إنها تتوقع استئناف الاجتماع قرابة الأسبوع الثالث من أبريل/ نيسان.

محور الخلاف

يدور الخلاف بين مصر وإثيوبيا حول فترة ملء وكيفية تشغيل سد النهضة الذي أقامته إثيوبيا على نهر النيل.

وتطالب مصر بأن تمتد فترة ملء السد إلى عشر سنوات مع الأخذ في الاعتبار سنوات الجفاف، بينما تتمسك إثيوبيا بأربع إلى سبع سنوات وذلك بدلاً من سنتين إلى ثلاث، حسب مصادر حكومية إثيوبية.

وكانت مصر قد تقدمت بمقترح قالت إنه يهدف إلى تجنب الجفاف ويقضي بأن لا تبدأ إثيوبيا بملء السد دون موافقة مصر، وهو ما رفضته إثيوبيا.

يذكر أن الحكومة الإثيوبية بدأت في بناء سد النهضة في أبريل/ نيسان 2011 بهدف إنتاج الطاقة الكهرومائية بولاية بني شنقول الإثيوبية القريبة من الحدود السودانية، لسد النقص الذي تعاني منه إثيوبيا في مجال الطاقة الكهربائية ولتصدير الكهرباء إلى دول الجوار.

وعقدت الدول الثلاث إثيوبيا ومصر والسودان جولات عديدة من المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي ولكن دون التوصل إلى اتفاق نهائي وملزم للأطراف الثلاثة.