إسرائيل تقصف أهدافاً في غزة رداً على إطلاق صاروخ من القطاع

انفجار في رفح جنوبي قطاع غزة عقب غارة جوية إسرائيلية

صدر الصورة، SAID KHATIB

التعليق على الصورة،

انفجار في رفح جنوبي قطاع غزة عقب غارة جوية إسرائيلية

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة عن توجيه ضربات جوية لأهداف وصفها بالعسكرية في قطاع غزة وذلك بعد سقوط صاروخ أطلق من القطاع يوم أمس على منطقة جنوبي إسرائيل، وفقا لبيان الجيش.

وأضاف الجيش الإسرائيلي في بيان له إن طائرات مقاتلة ومروحيات هجومية قصفت "موقعاً لتصنيع الأسلحة ونفقاً لتهريب السلاح وموقعاً عسكرياً" تدار من قبل حركة حماس، التي تدير قطاع غزة.

وأضاف البيان: "لن نتسامح مع أي تهديد للمدنيين الإسرائيليين".

وعلى الجانب الفلسطيني، أكد مصدر أمني في غزة لوكالة الصحافة الفرنسية عدم وقوع ضحايا جراء الهجمات.

وكان الإسرائيليون الذين يعيشون في مدينة سديروت الجنوبية المحاذية لقطاع غزة قد احتموا في الملاجئ في وقت متأخر من يوم أمس الخميس بعد إطلاق صاروخ من غزة.

وقال متحدث باسم المجلس المحلي الإقليمي إن الصاروخ أصاب منطقة خلاء ولم يتسبب في وقوع خسائر بشرية أو أضرار مادية.

يذكر أن إسرائيل فرضت حصاراً برياً وبحرياً على قطاع غزة عقب سيطرة حماس على السلطة هناك في 2007.

وفي السنوات الأخيرة صمدت هدنة هشة بين الجانبين على الرغم من تفجر الوضع بين الفينة والأخرى، مع قيام الفلسطينيين بإطلاق صواريخ على إسرائيل وقيام الأخيرة بالرد بضربات جوية على القطاع المحاصر الواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وقد احتفلت إسرائيل هذا العام بمرور عقد على قيامها بنشر القبة الحديدية، وهي منظومة الدفاع الجوي، التي اعترضت مئات الصواريخ من غزة وسوريا.

يعاني سكان قطاع غزة البالغ تعدادهم مليوني نسمة من فقر مدقع في ظل الحصار الذي تفرضه إسرائيل والظروف التي ازدادت سوءاً بفعل انتشار وباء كورونا.