غزة وإسرائيل: بايدن يدعو لوقف إطلاق النار بعد موافقته على صفقة بيع أسلحة لإسرائيل

جو بايدن

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

أعرب بايدن عن دعمه لوقف إطلاق النار وناقش مشاركة الولايات المتحدة مع مصر وشركاء آخرين لتحقيق هذه الغاية

أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن دعمه لوقف إطلاق النار، بعد ثمانية أيام من العنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، فيما منعت واشنطن مرة أخرى بيانا لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف العنف.

وأبلغ بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الولايات المتحدة تعمل مع مصر ودول أخرى لوقف الأعمال العدائية.

وبحسب بيان للبيت الأبيض، فإن بايدن "شجّع إسرائيل على بذل كل جهد ممكن لضمان حماية المدنيين الأبرياء".

وأضاف البيان أن بايدن "أعرب عن دعمه لوقف إطلاق النار وناقش مشاركة الولايات المتحدة مع مصر وشركاء آخرين لتحقيق هذه الغاية".

رغم ذلك، وافق بايدن على صفقة بيع أسلحة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار.

ودعا قادة العالم والمنظمات الإنسانية إلى اتخاذ إجراءات لمنع وفيات السكان، والفوضى التي أحدثها تدمير المباني والبنية التحتية.

ومنعت الولايات المتحدة، للمرة الثالثة، جهود مجلس الأمن الدولي لإصدار بيان يدعو إسرائيل إلى وقف هجومها العسكري، مؤكدة بدلا من ذلك على "مساعيها الدبلوماسية".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي للصحفيين "حساباتنا في هذه المرحلة هي أن إجراء تلك المحادثات خلف الكواليس ... هو أكثر نهج بناء يمكننا اتخاذه".

ما هي آخر أخبار الميدان؟

واصلت إسرائيل قصف غزة بضربات جوية يوم الإثنين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ. كما تعهد القادة الإسرائيليون، مرة أخرى، بمواصلة حملتهم.

بينما وعد الجناح العسكري لحركة حماس بإطلاق مزيد من الصواريخ في المقابل.

وقالت إسرائيل إن أكثر من 3000 صاروخ تم إطلاقها على مدنها خلال الأسبوع الماضي، ووصفت ذلك بأنه رقم غير مسبوق.

وقتل سبعة فلسطينيين على الأقل في قصف إسرائيلي على غزة مساء الإثنين.

وتحدث محمد أبو ريا، طبيب الأطفال في غزة، لـ بي بي سي عن الدمار الذي لحق بالأرض هناك.

وقال "ليس لدينا مشرحة هنا كبيرة بما يكفي للقتلى والجثث".

وأضاف أن "الوضع في غزة يزداد سوءا والنظام ينهار لأننا أيضا نشكو ونعاني من (نقص) الوقود".

وأوضح "نحتاج إلى عشر سنوات أخرى على الأقل لبناء ما تضرر هنا في غزة".

ودوّت صفارات الإنذار مرة أخرى ليل الإثنين في إسرائيل، مع دخول صواريخ في الجنوب والشمال، بالقرب من الحدود اللبنانية.

وقال الجيش الإسرائيلي، إنه أطلق نيران المدفعية باتجاه لبنان ردا على إطلاق صواريخ، فشلت في استهداف الدولة اليهودية.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

من القصف الإسرائيلي على غزة في وقت مبكر من يوم الثلاثاء

"مزيد من المجازر"

ووافق بايدن، على صفقة الأسلحة عالية الدقة رغم تحفظ بعض أعضاء حزبه الديمقراطي في الكونغرس.

ونقل عن أحد أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قوله إن "السماح ببيع هذه القنابل لإسرائيل دون الضغط عليها من أجل الموافقة على وقف إطلاق النار من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من المجازر".

وكانت الإدارة الأمريكية دعت إلى وقف فوري لإطلاق النار، ولكنها قالت إن إسرائيل من حقها "الدفاع عن نفسها ضد حماس"، وقد صدق الكونغرس بالأغلبية على هذه الموقف.

وتشمل الصفقة في أهم بنودها، حسب الصحيفة، بيع تجهيزات وتكنولوجيا تحول القنابل "الغبية" إلى قنابل ذات دقة عالية.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب قد استخدم سلطته الرئاسية في نقض ثلاثة قرارات أقرها الكونغرس في 2019 بوقف بيع أسلحة إلى السعودية والإمارات بقيمة 8 مليارات دولار.

وأكد متحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أن الكونغرس أخطر بصفقة البيع بين بوينغ وإسرائيل يوم 5 مايو/ أيار، ولكن مصادر صحيفة واشنطن بوست كشفت أن عددا من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية تفاجأوا بالخبر في نهاية الأسبوع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مساء الإثنين ارتفاع عدد قتلى العملية الإسرائيلية العسكرية المستمرة على قطاع غزة إلى 212 ، منهم 61 طفلا و36 سيدة و 16 مسنا.

وأكدت إصابة 1400 مواطن بجراح مختلفة، منهم 400 طفل و270 سيدة.

وتقول إسرائيل إن 10 إسرائيليين قتلوا منذ بدء القتال، فضلا عن إصابة عشرات.

وأفادت السلطات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة الجمعة بمقتل 15 شخصا في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.