الصراع في أفغانستان: بايدن يدافع عن قرار إنهاء العملية العسكرية في ظل تقدم طالبان

مجموعة أشخاص في أفغانستان

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تواصل حركة طالبان المسلحة السيطرة على الأراضي في جميع أنحاء البلاد

دافع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عن قراره بسحب القوات العسكرية لبلاده من أفغانستان، قائلا إن العمليات الأمريكية ستنتهي في 31 أغسطس/ آب.

كما دافع بادين عن الوتيرة السريعة للانسحاب الأمريكي، قائلاً إنها "تنقذ الأرواح".

ويأتي خطاب بايدن في الوقت الذي تواصل فيه حركة طالبان المسلحة السيطرة على مناطق عدة في جميع أنحاء البلاد.

وتنتشر القوات الأمريكية في أفغانستان منذ ما يقرب من 20 عاما، في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وفي وقت سابق من هذا العام، حدد بايدن تاريخ 11 سبتمبر/ أيلول 2021 موعدا لسحب جميع القوات الأمريكية.

وكان دونالد ترامب قد اتفق مع طالبان على سحب القوات الأمريكية بحلول مايو/ أيار 2021، لكن بايدن أرجأ الموعد النهائي بعد ما تولى منصبه في يناير/ كانون الثاني.

وقال بايدن في خطاب ألقاه في البيت الأبيض: "إن مجرد عام إضافي من القتال في أفغانستان ليس حلا، ولكنه سيؤدي إلى إطالة أمد القتال هناك إلى أجل غير مسمى".

كما نفى أن تكون سيطرة طالبان "حتمية"، قائلا إن قوة طالبان التي يبلغ قوامها حوالي 75 ألف مقاتل لا تضاهي 300 ألف من قوات الأمن الأفغانية.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تحول مركز التجارة العالمي إلى أنقاض

وحتى بعد اكتمال الانسحاب الكامل، من المتوقع أن تحتفظ الولايات المتحدة بما يتراوح بين 650 جنديا إلى ألف جندي في أفغانستان لحراسة السفارة الأمريكية ومطار كابول والمنشآت الحكومية الرئيسية الأخرى.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة دعما أمريكيا واسع النطاق لمغادرة أفغانستان، مع تشكك الناخبين الجمهوريين في قرار الانسحاب.

كما قال بايدن إن الجهود تُبذل لإخراج المترجمين والمترجمين الفوريين وغيرهم من الأفغان الذين عملوا مع الحكومة الأمريكية.

وقال إنه جرى إصدار 2500 تأشيرة هجرة خاصة للسماح لهم بالقدوم إلى الولايات المتحدة، لكن نصفهم فقط وصلوا حتى الآن.

وفي الشهر الماضي، أكد بايدن للقادة الأفغان في اجتماع في البيت الأبيض أن المساعدات الأمريكية ستستمر.

ولقد غادرت الغالبية العظمى من القوات الأجنبية المتبقية في أفغانستان قبل الموعد النهائي للولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول، تاركة الجيش الأفغاني مسؤولا بالكامل عن الأمن القومي.

ويصر الرئيس الأفغاني أشرف غني على أن قوات الأمن الأفغانية قادرة تماما على إبعاد المتمردين، لكن تقارير أفادت بلجوء آلاف القوات الأفغانية إلى دول أخرى لتجنب القتال.

وفي وقت سابق من الأسبوع، قال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين لبي بي سي إن الحركة ليست مسؤولة عن الزيادة الأخيرة في العنف. وأصر على أن العديد من المناطق سقطت في يد طالبان من خلال المفاوضات بعدما رفض الجنود الأفغان القتال.

وأطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحركة طالبان من السلطة في أفغانستان في عام 2001. وكانت الجماعة تؤوي أسامة بن لادن وشخصيات أخرى من تنظيم القاعدة مرتبطة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة التي أدت إلى الغزو. ومع ذلك، فقد استعادت أراضيها تدريجيا في السنوات الأخيرة.

عشرون عاما من الصراع في أفغانستان - ماذا حدث ومتى؟

من 11 سبتمبر/ أيلول، إلى القتال العنيف على الأرض، والآن الانسحاب الكامل للقوات التي تقودها الولايات المتحدة، إليكم ما حدث.

11 سبتمبر/ أيلول 2001

أحداث 11 سبتمبر

تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن في أفغانستان ينفذ أكبر هجوم إرهابي على أرض الولايات المتحدة.

أربع طائرات تجارية اختطفت. اصطدمت اثنتان منها بمركز التجارة العالمي في نيويورك، ما تسبب في انهياره. طائرة ثالثة تضرب مبنى البنتاغون في واشنطن، أما الطائرة الرابعة فتتحطم في حقل في ولاية بنسلفانيا. حصيلة الضحايا بلغت نحو 3 آلاف شخص.

7 أكتوبر/ تشرين الأول 2001

أول ضربات جوية

تحالف تقوده الولايات المتحدة يقصف منشآت لطالبان والقاعدة في أفغانستان. تشمل الأهداف كابول وقندهار وجلال أباد.

ترفض حركة طالبان، التي تولت السلطة بعد عقد من الاحتلال السوفياتي وما أعقبه من حرب أهلية، تسليم بن لادن.

13 نوفمبر/ تشرين الثاني2001 : سقوط كابول

التحالف الشمالي، وهو مجموعة من المتمردين المناهضين لطالبان بدعم من قوات التحالف، يدخل كابول بينما تفر حركة طالبان من المدينة.

بحلول 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2001، كانت جميع عناصر طالبان قد فروا أو تم تحييدهم. مدن أخرى تسقط بسرعة.

26 يناير/ كانون الثاني 2004

دستور جديد

بعد مفاوضات مطولة في "اللويا جيرغا" أو مجلس الحكماء، تم التوقيع على الدستور الأفغاني الجديد. يمهد الدستور الطريق لإجراء انتخابات رئاسية في أكتوبر/تشرين أول 2004.

7 ديسمبر/ كانون الأول 2004

حميد كرزاي يصبح رئيسا

قاد حامد كرزاي الجماعات المناهضة لطالبان حول قندهار قبل أن يصبح رئيسا.

وأصبح حامد كرزاي، زعيم قبيلة بوبالزاي دوراني، أول رئيس بموجب الدستور الجديد. يشغل كرزاي منصب الرئيس لفترتين مدة كل منهما خمس سنوات.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

دفنت جثة بن لادن في البحر

مايو/ آب 2006

انتشار القوات البريطانية في هلمند

وصول القوات البريطانية إلى إقليم هلمند، معقل طالبان في جنوب البلاد.

جنود من فوج المظلات يقودون أول انتشار للمملكة المتحدة في هلمند

مهمتهم الأولية هي دعم مشاريع إعادة الإعمار، لكنهم سرعان ما ينخرطوا في العمليات القتالية. فقد أكثر من 450 جنديا بريطانيًا حياتهم في أفغانستان على مدار الصراع.

17 فبراير/ شباط 2009

زيادة أوباما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوافق على زيادة كبيرة في عدد القوات المرسلة إلى أفغانستان. في ذروتها، بلغ عدد القوات حوالي 140 ألف.

جرت هذه "الزيادة" على غرار استراتيجية الولايات المتحدة في العراق حيث ركزت القوات الأمريكية على حماية السكان المدنيين وكذلك قتل المقاتلين المتمردين.

2 مايو/ أيار 2011

مقتل أسامة بن لادن

جرى تتبع بن لادن إلى مجمع يقع على بعد أقل من ميل من الأكاديمية العسكرية الباكستانية.

مقتل زعيم القاعدة في هجوم شنه جنود البحرية الأمريكية على مجمع في أبوت آباد في باكستان. نقلت جثة بن لادن ودفنت في البحر لتنهي العملية مطاردة استمرت 10 سنوات بقيادة وكالة المخابرات المركزية. التأكيد على أن بن لادن كان يعيش على الأراضي الباكستانية يغذي الاتهامات في الولايات المتحدة بأن باكستان حليف غير موثوق في الحرب على الإرهاب.

23 أبريل/ نيسان 2013

موت الملا عمر

وفاة مؤسس حركة طالبان الملا محمد عمر. وفاته ظلت طي الكتمان لأكثر من عامين.

أفادت المخابرات الأفغانية بأن الملا عمر توفي متأثرا بمشاكل صحية في مستشفى بمدينة كراتشي الباكستانية. باكستان تنفي أنه كان في البلاد.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

مقاتلو التحالف الشمالي المدعومون من التحالف يركبون الدبابات في كابول مع تراجع طالبان

28ديسمبر/ كانون الأول 2014

الأطلسي ينهي العمليات القتالية

في حفل أقيم في كابول، ينهي حلف شمال الأطلسي عملياته القتالية في أفغانستان. تسحب الولايات المتحدة آلاف الجنود. يركز معظم أولئك الذين ظلوا في البلاد جهودهم على تدريب ودعم قوات الأمن الأفغانية.

2015

عودة طالبان

شنت طالبان سلسلة من الهجمات الانتحارية وعمليات تفجير السيارات المفخخة والاعتداءات الأخرى. هجوم على مبنى البرلمان في كابول ومدينة قندوز. مقاتلو الدولة الإسلامية يدشنون عملياتهم في أفغانستان.

25 يناير/ كانون الثاني 2019

إعلان حصيلة القتلى

قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إن أكثر من 45 ألف فرد من قوات الأمن في بلاده قتلوا منذ أصبح زعيما في عام 2004. الرقم أعلى بكثير مما كان يعتقد في السابق.

29 فبراير/ شباط 2020

الولايات المتحدة توقع اتفاقا مع طالبان

الولايات المتحدة وطالبان توقعان "اتفاقية لإحلال السلام" في أفغانستان، في الدوحة في قطر. وافقت الولايات المتحدة وحلفاء الأطلسي على سحب جميع القوات في غضون 14 شهرا إذا التزم المتشددون بالاتفاق.

11 سبتمبر/ أيلول 2021

موعد الانسحاب النهائي

من المقرر أن تنسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر/ أيلول 2021، بعد مضي بالضبط 20 عاما منذ أحداث 11 سبتمبر. هناك مؤشرات قوية على أن الانسحاب قد يكتمل قبل الموعد النهائي الرسمي.