السودان: منع الصحفية التي تحاكم بسبب "عدم الاحتشام" من السفر

لبنى احمد حسين
التعليق على الصورة،

قالت لبنى إنها تريد التخلى عن حصانتها القانونية

قالت الصحفية السودانية لبنى احمد حسين التي تحاكم بسبب ارتدائها البنطال إن السلطات منعتها من السفر للمشاركة في برنامج تلفزيوني في لبنان.

واوضحت لبنى، التي يمكن أن تحاكم باربعين جلدة، في تصريحات لوكالة الانباء الفرنسية أنها كانت على وشك مغادرة البلاد ليلة الاثنين - الثلاثاء لتسجيل برنامج تلفزيوني، لكن الشرطة في مطار الخرطوم منعتها من ركوب الطائرة.

واضافت "لقد اخبروني أنه بسبب قرار صادر في 7 من اغسطس/ آب فقد منعت من مغادرة البلاد، وطلبت منهم أن يطلعوني على وثيقة مكتوبة تحتوي على القرار لكن لم يكن ذلك باستطاعتهم".

وتحاكم لبنى بتهمة ارتداء ملابس "غير محتشمة" بعد ان القت شرطة أمن المجتمع القبض عليها مع مجموعة أخرى من الفتيات داخل مطعم في الخرطوم.

واجلت محاكمتها إلى 7 سبتمبر/ ايلول لتحديد ما إذا كانت لبنى، التي تعمل في المكتب الصحفي لبعثة الامم المتحدة إلى جانب عملها في صحيفة يومية، تتمتع بحصانة قانونية.

وقالت لبنى في وقت سابق إنها تريد أن تحاكم لتحدي القانون الذي يجيز العقاب بالجلد، واخبرت المحكمة الاسبوع الماضي أنها تريد التخلي عن حصانتها.

يذكر أن عشر فتيات من اللائي اعتقلن مع لبنى، بينهن مسيحيات من جنوب السودان، جلدن بسبب نفس التهمة.

وكانت قضية لبنى قد أثارت غضبا شديدا داخل السودان وخارجه، حيث تظاهر المئات من مؤيديها في الخرطوم احتجاجا على محاكمتها.