تجدد الازمة الدبلوماسية بين سويسرا وليبيا

هنيبعل القذافي
التعليق على الصورة،

اعتذر الرئيس السويسري عن القبض على نجل القذافي ولا يبدو ان ذلك ارضى الليبيين

ازدادت الازمة الدبلوماسية بين سويسرا وليبيا عمقا اليوم مع مرور الموعد المحدد لعودة مواطنين سويسريين محتجزين في ليبيا الى بلادهم بعد عام من الاعتقال.

وكانت السلطات الليبية اعتقلت رجلي الاعمال في طرابلس في يوليو الماضي، في اعقاب القاء الشرطة السويسرية القبض على هنيبعل، نجل الزعيم الليبي القذافي، في جنيف بتهمة ضرب مستخدميه.

وتقول الحكومة السويسرية انها تلقت تاكيدات خطية من ليبيا بان الرجلين سيعودان الى ليبيا في موعد اقصاه الاول من سبتمبر.

الا ان السويسريين ما زالا موجودين في طرابلس، وتفيد بعض الانباء بان ليبيا تطالب بدفع 800 الف دولار، ربما كفالة، قبل الافراج عنهما.

ويعتبر ذلك احراجا اخر لسويسرا، فقبل اسبوعين زار الرئيس السويسري ليبيا واعتذر علنا عن القبض على هنيبعل القذافي العام الماضي في جنيف.

واعتبر كثير من السويسريين ذلك خضوعا زادت مهانته عندما ارسلت طائرة حكومية الى طرابلس للاتيان بالرجلين وعادت خاوية.

وتعتبر ليبيا في موقف قوي اذ تاتي نصف امدادات سويسرا النفطية من ليبيا، واوقفت طرابلس الضخ مرة وليس هناك ما يمنعها من فعل لك ثانية.