نتنياهو يرفض نتائج تقرير الامم المتحدة حول غزة

نتنياهو
التعليق على الصورة،

حذر نتنياهو زعماء العالم من ان اجهزة مكافحة الارهاب في دولهم ستواجه تهما مشابهة

رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس ما خلص اليه تقرير الامم المتحدة الخاص بالحرب في قطاع غزة والذي اتهم الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بارتكاب جرائم حرب في الفترة بين 27 ديسمبر/كانون الأول و18 يناير/كانون الثاني الماضي.

وحذر نتنياهو قادة العالم من ان قوات مكافحة الارهاب في بلدانهم ستستهدف بتهم مشابهة.

وقال نتنياهو ان القوات الاسرائيلية مارست حقها في الدفاع عن النفس بعد الهجمات الصاروخية التي اطلقها مسلحوا حركة حماس ضد جنوب اسرائيل منذ الانسحاب الاسرائيلي نم غزة في 2005.

وصرح نتنياهو "لقد طالبونا بالمغادرة (من غزة)، وبعد ان انسحبنا، ومارسنا حقنا في الدفاع عن انفسنا، اطلقوا علينا وصف مجرمي حرب، انا لا اقبل ذلك".

وكان التقرير قد ندد بشكل خاص بالاستخدام المفرط وغير المتكافئ للقوة من جانب إسرائيل.

وأوصت اللجنة مجلس حقوق الإنسان بالطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعرض التقرير على مجلس الأمن الدولي، ولمح رئيس اللجنة المحقق الدولي ريتشارد جلادستون إلى إمكانية إحالة هذه الاتهامات إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وطالب نتنياهو قادة العالم دعم حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها ورفض ما توصلت اليه اللجنة.

وقد اطلق المسؤولون الاسرائيليون حملة دولية ضد التقرير. ويخشى هؤلاء ان يحال التقرير الى مجلس الامن الدولي وان يقرر الاخير رفعه الى المحكمة الجنائية الدولية. وقد شن الجيش الاسرائيلي في بين ديسمبر ويناير الماضيين هجوما عنيفا على قطاع غزة قالت اسرائيل ان الهدف منه ردع المجموعات الفلسطينية عن اطلاق الصواريخ باتجاه الاراضي الاسرائيلية.