الصومال: إسلاميون "يجبرون" الناس على مشاهدة إعدامات علنية

مسلحون من حركة الشباب
التعليق على الصورة،

مسلحون من حركة الشباب الاسلامية في الصومال

أفادت تقارير بأن مسلحين تابعين لتنظيم الشباب أعطوا أوامرهم لمئات من الأشخاص في بلدة ميركا جنوب الصومال بحضور عملية تنفيذ الإعدام في حق شخصين متهمين بالتجسس.

وكان تنظيم الشباب، الذي يفرض سيطرته على مناطق واسعة في جنوب ووسط الصومال، قد أعدم شخصين الشهر الماضي بعد أن اتهمهما بالتجسس لصالح الحكومة والمنظمات الأجنبية.

وكانت حركة الشباب الاسلامية في مدينة كيسمايو في الصومال قد أصدرت مؤخرا حكما بالسجن والجلد على شابين صوماليين بعد ادانتهما بمشاهدة افلام اباحية على هاتف جوال.

ونقلت وكالة "فرانس برس" للانباء عن شهود عيان ان مسؤولين من حركة الشباب اعتقلوا الشابين بعد ظبطهما، ونفذا فيهما الحكم بالجلد امام المئات من سكان مدينة كيسمايو.

واضاف المسؤول بحركة الشباب انه تم جلد كل منهما 25 جلدة، بالاضافة الى السجن 15 يوما.

يشار الى ان حركة الشباب تتبنى افكارا متشددة، وتنفذها بصرامة في المناطق التي تسيطر عليها.