السودان: الشمال يتهم الجنوب بمحاولة "نسف" الاستفتاء

ملصق إعلاني في جبال النوبة وسط السودان
التعليق على الصورة،

من المنتظر أن يحسم الاستفتاء في مصير ارتباط الجنوب بالشمال في السودان

اتهم نافع علي نافع مستشار الرئيس السوداني عمر البشير الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب بمحاولة نسف عملية الاستفتاء المقرر إجراؤها عام 2011 لتقرير مصير ارتباط الجنوب بباقي البلاد.

وقال نافع في تصريحات لـ(بي بي سي)، إن عناصر في الحركة يوجهون تهديدات فعلية لمسؤولي حزب المؤتمر الوطني الحاكم خلال عملية تسجيل أسماء الناخبين الجارية حاليا.

وقال كذلك إن الحركة تخشى أن تخسر الاستفتاء الذي قد يؤدي إلى استقلال الجنوب عن الشمال في السودان.

وسيجرى الاستفتاء عملا بأحد بنود اتفاق السلام المبرم عام 2005 بعد ما يربو على عقدين من الحرب أودت بحياة مئات الآلاف.

وينص الاتفاق كذلك على تشكيل حكومة وحدة وطنية وعلى اجراء انتخابات -أرجئت الى ابريل/ نيسان 2010.

ويختلف حزب المؤتمر الوطني بزعامة الرئيس البشير والمتمردون الجنوبيون السابقون حول مشاريع قوانين اساسية، منها إصلاح جوهري لأجهزة الاستخبارات- يفترض اقرارها لضمان إجراء الانتخابات والاستفتاء على ما يرام، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.