المانيا تنتقد الخطط الاسرائيلية بتوسيع المستوطنات

مستوطنة اسرائيلية
التعليق على الصورة،

عباس يقول ان لا مفاوضات بدون تجميد اسرائيل للاستيطان

انتقدت المانيا بشدة يوم الاثنين الخطط الاسرائيلية بتوسيع مستوطنات الضفة الغربية في الوقت الذي يقوم به وزير الخارجية الالماني الجديد جيدو ويستيرولي بزيارته الاولى لاسرائيل وقبل اسبوع واحد من لقاء مرتقب بين المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في برلين.

وجاءت التصريحات الالمانية على لسان الناطق باسم ميركل اولرتش فيلهام الذي قال ان "المانيا تأسف جدا للخطط الاسرائيلية بتوسيع مستوطنات القدس الشرقية وتعتبر ذلك عثرة كبيرة في طريق تحقيق السلام في الشرق الاوسط"، مشيرا الى ان ميركل "ستناقش هذا الملف مع رئيس الحكوم الاسرائيلية لدى زيارته لالمانيا الاسبوع المقبل".

يذكر ان اسرائيل كانت قد اعلنت مؤخرا انها ستبني 900 مسكن جديد بالقرب من القدس الشرقية.

اما اهمية الموقف الالماني فتكمن حسب المراقبين في كون برلين اقل انتقادا عادة حيال اسرائيل من دول غربية اخرى، وذلك لاسباب تاريخية تعود الى حقبة الرايخ الثالث وما يعرف بـ"محرقة اليهود".

انتقاد امريكي

وتثير سياسة اسرائيل الاستيطانية كذلك حفيظة الولايات المتحدة اذ انتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما الاسبوع الماضي الخطط الاسرائيلية الجديدة يتوسيع المستوطنات، الا ان نتنياهو رفض الانتقادات الامريكية قائلا ان على "اسرائيل ان تتأقلم مع النمو السكاني للمستوطنين وعائلاتهم".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد قال انه لن يمضي قدما بأي مفاوضات مع اسرائيل الا في حال وافقت على تجميد كلي للاستيطان.