جدة: حالة من الفزع خوفا من فيضان بحيرة

سيول جدة
التعليق على الصورة،

لقي حوالي 100 شخصا مصرعهم بسبب السيول

تسود حاليا حالة من الفزع بين سكان شرق جدة بسبب احتمال فيضان بحيرة المسك للصرف الصحي.

وقال موفد بي بي سي إلى السعودية محمد طه أن حالة الخوف ازدادت بعد أن توقعت الأرصاد الجوية هطول المزيد من السيول على المدينة خلال الأيام المقبلة.

ونقل موفد بي بي سي عن مصدر في جمعية المهندسين السعودية أن عمل اللجنة التي شكلها العاهل السعودي لبحث كارثة السيول في جدة سيسفر عن كثير من الإقالات بين المسؤولين عن المدينة، خاصة بعد أن تبين أن كثير من الجسور بنيت على خلاف المواصفات وأن أنظمة تصريف مياه الأمطار كانت وهمية أي عبارة عن حفر دون وجود أي نظام لتصريف هذه المياه بعد هبوطها في الحفر.

وكان عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية قد أصدر قرارا بتشكيل لجنة رفيعة المستوى بصلاحيات واسعة للتحقيق في أسباب كارثة السيول بسبب الامطار الرعدية يوم الأربعاء 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

100 قتيل

وتشير بيانات غير رسمية الى ان بحيرة المسك تحتوي على 40 مليون متر مكعب من مياه الصرف الصحي التي يتم شفطها من منازل جدة التي لم تصلها خدمات الصرف الصحي.

يذكر أن أكثر من 100 شخصا لقوا حتفهم بسبب السيول خلال الأيام القليلة الماضية.

يشار الى ان مصلحة الارصاد السعودية ذكرت ان كمية الامطار التي هطلت على مدينة جدة في 25 نوفمبر بلغت 90 مليمتر.

وتشير اخر احصاءات الدفاع المدني في منطقة مكة ان عدد القتلى حتى مساء الثلاثاء بلغ 106 شخصا فيما بلغ اجمالي من تم ايوائهم من قبل الحكومة في الشقق المفروشة 2451 شخصا.

وقد تناقلت الصحافة السعودية انتقادات واسعة لافتقار المدينة التي تعد ثاني اكبر المدن السعودية الى البنى التحتية اللازمة لتصريف مياه السيول.