اقالة قيادات في الشرطة والجيش في الصومال

ضحايا تفجير مقديشيو
التعليق على الصورة،

اسفر تفجير مقديشيو عن مصرع ثلاثة وزراء ومقتل واصابة اخرين

اقالت الحكومة الصومالية قائد الشرطة وقائد الجيش بعد يومين من التفجير الانتحاري في مقديشيو والذي اودى بحياة ثلاثة وزراء وعدد اخر من الضحايا.

وكان وزراء الحكومة يبحثون بالفعل في الاسابيع الاخيرة تغيير الرجلين لتعزيز الامن في البلاد.

واليوم اعلن متحدث باسم الحكومة اقالة قائد الشرطة عبدي حسن اوالي والقائد العسكري يوسف حسين.

وقال الناطق الحكومي: "تم تعيين علي محمد حسن، وهو سفير سابق، قائدا للشرطة وتعيين محمد جيل كاهيي، وهو عقيد عسكري، قائدا للجيش".

وكان علي محمد حسن اقيل من ذات المنصب عام 2007 ليحي اوالي محله.

وتفيد الارنباء ان كينيا عززت دووريات الشرطة في في ضاحية ايستلاي بنيروبي التي يقطنها صوماليون.

ومنذ تفجيرات الخميس، يخشى ان تكون الميليشيات الصومالية اصبحت قادرة على زعزعة استقرار المنطقة وليس الصومال فحسب.