إسرائيل تمنع وفدا برلمانيا اوروبيا من دخول قطاع غزة

معبر ايرتز
التعليق على الصورة،

معبر ايرتز

أكدت مصادر فلسطينية مطلعة ان السلطات الإسرائيلية منعت صباح الاربعاء وفدا برلمانيا أوروبيا من دخول قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (ايرتز) لأسباب أمنية.

ويقول مراسلنا في غزة شهدي الكاشف إن الوفد يضم 16 برلمانيا رتبت وكالة الاونروا زيارة له الى قطاع غزة للاطلاع على أوضاع السكان في ظل الحصار "إلا ان السلطات الاسرائيلية تراجعت في اللحظات الأخيرة عن السماح للوفد بدخول قطاع غزة".

وجاء في بيان اصدره الوفد: "إن السلطات الاسرائيلية سمحت أمس لأعضاء الوفد بدخول قطاع غزة ثم عادت بعد ثلاث ساعات ومنعت الوفد من الدخول بحجة وجود ذرائع أمنية تمنع ذلك".

واكد البيان، "ان ما يثير الدهشة ان قرار منعنا من الدخول جاء بعد ساعات فقط من إعلان الاتحاد الأوروبي بانه يؤيد إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وضرورة إنهاء الاستيطان في الأراضي الفلسطينية"، مؤكدا "ان الوفد على اتصال مع رئاسة الاتحاد الأوروبي وان هذه القضية سيتم إثارتها في كافة المحافل الأوروبية."

وقال البيان، "ان الوفد خطط للاطلاع على الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة والاجتماع بمدير عمليات الاونروا في قطاع غزة جون كنج والالتقاء بالأعضاء المنتخبين من البرلمان الفلسطيني وحثهم على انهاء الانقسام مما سيسهل إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة والاطلاع ايضا على حجم الأنفاق الأوروبي في قطاع غزة."

وأوضح البيان ان "صنع السلام لا يتم بتدمير وتجويع 1.5 مليون فلسطيني في غزة معظمهم من الشباب"، وان "ما تقوم به إسرائيل يخدم التطرف."

المالكي في موسكو

على صعيد آخر، وصل وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الى موسكو لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف تتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وكان المالكي قد صرح لوسائل الإعلام بأن الهدف الرئيسي للزيارة هو مناقشة الأوضاع السياسية في المنطقة، ومصير عملية السلام المتوقفة "بسبب التعنت الإسرائيلي بمواصلة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس" على حد تعبيره.

وأكد أنه سيطلب دعم روسيا في ما يتعلق بتوجه الفلسطينيين إلى مجلس الأمن الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية على كامل الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل في الرابع من يونيو 1967.

واللافت أن وزير الخارجية الفلسطيني يزور موسكو بعد أيام من قيام وزير الخارجية الإسرائيلي بزيارة إلى العاصمة الروسية.