حماس تؤكد وفتح تنفي علاقة بعض ضباطها مع المخابرات الامريكية

قوات امن فلسطينية
التعليق على الصورة،

تمت محاسبة 42 ضابطا قاموا باعمال تتنافى مع حقوق الانسان.

نفى مسؤول امني فلسطيني صحة التقرير الذي نشرته صحيفة الجارديان حول وجود تعاون بين عناصر من قوات الامن وجهاز الاستخبارات الفلسطينية مع وكالة الاستخبارات الامريكية CIA في تعذيب سجناء فلسطينيين من اعضاء حماس.

وقال اللواء عدنان الضميري المتحدث باسم اجهزة الامن الفلسطينية في حديث ل بي بي سي إن أجهزة الأمن الفلسطينية لا تربطها أية علاقة مع أي جهاز أمني في العالم.

واضاف: "ان التقرير لا يعتمد علي اي اساس من الصحة او الدقة او المعلوملات المفحوصة جيدا".

ووصف مانشر في التقرير بأنه "يعبر عن هجمة على السلطة الفلسطينية لانعرف مبرراتها".

بينما أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس صباح الجمعة ماورد في تقرير الجارديان عن تورط عناصر من جهاز المخابرات الأمريكي في تعذيب معتقليها في سجون السلطة بالضفة الغربية.

وقال المتحدث الإعلامي باسم حركة حماس سامي أبو زهري في مؤتمر صحفي عقده في غزة أن حركته تؤكد صحة تقرير الجارديان عن تعذيب معتقليها في سجون السلطة في الضفة الغربية وأن ذلك يأتي في سياق استئصال الحركة متهما الجنرال الأمريكي كيت دايتون بقيادة ما وصفه بمشروع الاستئصال.

وتابع أبو زهري" إن تقرير الجارديان يؤكد التورط المباشر لأمريكا في الحرب على حماس ونتهم الجنرال دايتون بإدارتها ونعتبره شخص غير مرغوب فيه فلسطينينا ونطالبه بالرحيل كما ونطالب أوباما بسحبه لأنه يزرع الفتنه بين أبناء شعبنا الفلسطيني".

وحمل المتحدث باسم حماس الرئيس عباس المسئولية المباشرة حيال ذلك موضحا أن تلك المعلومات دليل على ما اسماه كذب عباس بالرغبة في المصالحة الحقيقية وأنه ماض في سياسة استئصال حماس من الضفة على حد تعبيره.

محاسبة 42 ضابطا

ووصف المتحدث باسم اجهزة الامن الفلسطينية في معرض رده للبي بي سي الحديث عن تعذيب سجناء حماس "بأنه بسبب بعض الاشكالات التي تتعلق في سلوك بعض افراد الاجهزة الامنية في السابق وقد تمت محاسبتهم".

واضاف انه تم الاعلان الشهر الماضي عن محاسبة 42 ضابطا اعلن وزير الداخلية الفلسطيني انهم قاموا باعمال تتنافى مع حقوق الانسان.

واشار الى ان "كافة مراكز التوقيف الفلسطينية مفتوحة امام وسائل الاعلام منظمات حقوق الانسان وفي الشهر الاخير قامت منظمات حقوقية معروفة وعدد كبير من الصحفيين بزيارة مراكز التوقيف هذه ".

التعليق على الصورة،

حمل المتحدث باسم حماس الرئيس عباس المسئولية المباشرة

وكانت صحيفة الجارديان قد ذكرت في عددها اليوم استنادا إلى مصادر غربية ومسؤولين في منطقة الشرق الأوسط أن عناصر من قوات الامن وجهاز الاستخبارات الفلسطينية يعملون بشكل وثيق مع وكالة الاستخبارات الامريكية CIA.

وحسب تلك المصادر فانه يبدو ان موظفي وكالة الاستخبارات الامريكية يشرفون على عمل رجال الامن الفلسطينيين الذين يعتقلون عناصر من حماس في الضفة الغربية ويتهمون بتعذيهم.

وتشير الصحيفة الى انه على الرغم من مرور اقل من سنة على توقيع الرئيس باراك اوباما امرا رئاسيا يمنع التعذيب ويحدد الطرق القانونية في استجواب من هم في عهدة السلطات الامريكية، فقد وصلتها معلومات توضح ان ضباطا من الـ سي آي ايه تعاونوا مع ضباط امن فلسطينيين يمارسون التعذيب، وانه امر وثقته على نطاق واسع عدد من المنظمات المعنية بحقوق الانسان.