البرلمان الافغاني يتلقى تشكيلة الحكومة الجديدة

كرزاي
التعليق على الصورة،

يتعرض كرزاي الى ضغوطات دولية كبيرة لتنظيف حكومته من الفساد وسوء الادارة

عرضت لائحة الحكومة الجديدة التي شكلها الرئيس الافغاني حميد كرزاي السبت امام البرلمان الافغاني للتصويت على منحها الثقة.

واعلن نائب الرئيس محمد قاسم فهيم ان اسماء الوزراء ال23 الذين تم اختيارهم ستطرح لنيل ثقة البرلمانيين بعد افتتاح صاخب للجلسة شكك بعض النواب خلالها بشرعية العملية.

وقال فهيم للبرلمان ان المرشحين للحكومة الجديدة هم "من الخبراء المشهود لهم بالعمل بكفاءة".

بيد ان بعض البرلمانيين عبروا عن خشيتهم الكبيرة من ان بعض الاسماء الجديدة يشك انها تمثل بعض امراء الحرب المحليين".

وقال خالد بشتون عضو البرلمان عن قندهار :"خشيتي ان العديد العديد من اعضاء البرلمان يمكن ان يكونوا مجرد دمى بيد امراء الحرب، على الرغم من انهم يعدون شخصيات مدنية ومتعلمة الا انهم غير قادرين على تنفيذ افكارهم ومبادراتهم".

مكافحة الفساد

ولوحظ في اللائحة غياب اسمي وزيرين بارزين سابقين يخضعون لتحقيقات بتهم الفساد.

اذ يرغب كرزاي باستبدال محمد ابراهيم عادل وزير التعدين الحالي، والذي اشار مسؤولان امريكيان الى تلقيه مبلغ 20 مليون دولار مقابل تسهيل منح مشروع منجم للنحاس لشركة صينية.

ونفى الوزير تلقيه اية رشوة وقال ان الاتفاق مع الشركة الصينية تم بموافقة الحكومة بعلم من كرزاي نفسه.

كما يسعى كرزاي ايضا لتغيير صديق جاكاري وزير الحج والمساجد، على خلفية اتهامات باختلاسات في وزارته.

وينفي جاكاري اي تورط له في ذلك قائلا انه يتم التحقيق مع اثنين من موظفي الوزارة حول الاموال المفقودة.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

ضغوطات دولية

ويتعرض كرزاي الى ضغوطات دولية كبيرة لتنظيف حكومته من الفساد وسوء الادارة ، لكنه في الوقت نفسه مطالب بتطمين حلفائه من الزعماء المحليين وبضمنهم بعض امراء الحرب الذي يكفل تضامنه معهم استمراره في السلطة.

وستدرس الاسرة الدولية بعناية تشكيلة الحكومة بعد دعوة الرئيس كرزاي الى مكافحة الفساد المستفحل حتى قمة الدولة ومطالبته بناء على ذلك بحكومة تضم وزراء اكفاء ونظيفي اليد.

ولم تتضمن اللائحة الجديدة مرشحا وزاريا لوزارة الخارجية وان حملت اسماء الوزراء الحاليين انفسهم لمنصبي الدفاع والداخلية والمالية.

ووقال كرزاي انه سيحدد لاحقا مرشحه بعد المؤتمر الدولي حول افغانستان الذي سيعقد في لندن اواخر يناير/كانون الثاني القادم .

ويلقي كل من الوزراء المعينين كلمة امام اعضاء البرلمان، من نواب واعضاء مجلس شيوخ، الذين سيصوتون على منحهم الثقة بشكل افرادي. ويتوقع ان تستمر العملية اياما عدة.

وكان قد اعيد انتخاب حامد كرزاي لولاية جديدة من خمس سنوات رئيسا لافغانستان اثر اقتراع شابته عمليات تزوير مكثفة لصالحه في الجولة الاولى التي جرت في العشرين من اب/اغسطس ثم انسحاب خصمه عبد الله عبد الله قبل الجولة الثانية التي كانت مقررة في تشرين الثاني/نوفمبر.