مقتل 13 شخصا في هجوم على مقر للشرطة بمقديشو

هجوم بداية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2009
التعليق على الصورة،

يعد هجوم يوم الأحد الثاني من نوعه وبهذه الخطور في ظرف أقل من شهر

لقي 13 شخصا علي الأقل مصرعهم وأصيب نحو 20 آخرين بجراح في تبادل للقصف المدفعي بين قوات الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الإفريقي من جهة، وبين مقاتلي الفصائل الإسلامية من جهة أخري.

وبدأ القتال عندما قصف المقاتلون الإسلاميون أكاديمية الشرطة بجنوب العاصمة التي كانت تجري فيها احتفالات يوم الشرطة الوطني بحضور عدد من وزراء الحكومة الصومالية وعدد كبير من قادة الشرطة والجيش.

ونقلت وكالة الأسوشييتد برس عن علي موسى رئيس قسم سيارات الإسعاف،وقال موسى إن القصف استهدف منطقة قريبة من سوق يقع في القطاع الخاضع لسيطرة المسلحين بمقديشو. وقال ضابط شرطة إن زميلا له قد سقط قتيلا بينما أصيب ثلاثة آخرون في هجوم القذائف هذا.

ويأتي هذا الهجوم بعد العملية الانتحارية التي وقعت في الأسبوع الأول من هذا الشهر وأسفرت عن مقتل 23 شخصا بينهم ثلاثة وزراء صوماليين؛ وذلك خلال حفل تخريج 43 طالبا من جامعة بنادير في فندق شامو الذي يقطنه بعض الأجانب المقيمين في مقديشو وعمال إغاثة وصحفيين ودبلوماسيين.

وقد تسبب القتال في الصومال بمقتل ما لايقل عن 19 الفا من المدنيين منذ اندلاعه عام 2007 ، فضلا عن نزوح اكثر من مليون ونصف بعيدا عن منازلهم في ما يعد واحدة من اسوأ الكوارث الإنسانية.