اغلاق قناة تلفزيونية كويتية واعتقال صاحبها

  • وليد المؤمن
  • بي بي سي - الكويت
البرلمان الكويتي
التعليق على الصورة،

طالب احد النواب باتخاذ اجراءات حازمة ضد القناة وصاحبها

قام جهاز امن الدولة الكويتي باعتقال رجل الأعمال الكويتي محمد الجويهل، وقررت الحكومة الكويتية رسميا إغلاق قناة السور المحلية التي يملكها.

جاء ذلك اثر قيام قناة السور ببث برنامج عرف باسم السرايا، تحدث من خلاله مالك القناة حول موضوع مزدوجي الجنسية في الكويت، والذين يقدر تعدادهم حسب مصادر امنية بما يقارب من مئتي الف شخص، وهو رقم ان صدق فانه يستطيع تغيير الخريطة السكانية الكويتية الى حد بعيد.

ويحمل هؤلاء في الاصل شهادات جنسية من دول اخرى سعودية على سبيل المثال وغيرها، ويريدون الجمع بين جنسياتهم السابقة مع الجنسية الكويتية، وهم ليسوا من فئة البدون.

وبات هذا الموضوع يثير حساسية كبيرة في الكويت وذلك لان معظم المصادر توضح ان هؤلاء هم من ابناء القبائل او البدو وغيرهم من الشيعة ومن الطوائف في الكويت.

الى جانب ذلك تعرض الجويهل للنائب في مجلس الامة مسلم البراك، مما ادى الى مطالبة الاخير باتخاذ اجراءات حازمة ضده ووقف العديد من النواب مع البراك في دعوته هذه

وعلى ضوء ذلك قامت الحكومة باغلاق القناة واعتقال الجويهل ومن ثم اخالته الى النيابة العامة.

اسلوب غير صحيح

ويعتقد البعض انه قد توجه له مجموعة من التهم منها زعزعة الامن الاجتماعي في البلاد والسب والقذف والتشهير وغيرها.

وقال رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي في تصريحات صحفية ان الاسلوب الذي اتبعه الجويهل في الاعلام من التعرض لكرامات الناس والاساءة لهم غير صحيح

بيد انه وصف في الوقت نفسه الاجراءات المتخذة من الحكومة ضد الجويهل بانها غير صحيحة ايضا ، حيث لا تسمح بتعرض اي مواطن لهذا النوع من الاساءات.

هذه التصريحات لاقت استهجانا من قبل نواب القبائل واستحسانا من نواب المناطق الحضرية في البرلمان الكويتي.

الى ذلك شهدت الكويت عددا من المظاهرات والمسيرات حول هذا الموضوع وغيره.