كي مون:يجب فعل الكثير لاعادة اعمار غزة

اثار الدمار في غزة
التعليق على الصورة،

بان كي مون:"ان كمية ونوعية الامدادات الانسانية التي تدخل الى غزة غير كافية"

قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انه يجب فعل الكثير لاصلاح الاضرار التي خلفتها الاعمال العسكرية الاسرائيلية التي جرت العام الماضي في قطاع غزة.

واشار كي مون الى ان الغزاويين قد حرموا من "حقوقهم الانسانية الاساسية" ودعا اسرائيل الى انهاء ما اسماه "حصارها غير المقبول والذي يعطي نتائج عكسية".

كما عبر عن قلقه حيال "الشعور باليأس" الذي يسود قطاع غزة بعد عام على الهجوم الاسرائيلي.

وقال بان كي مون في رسالة نشرت على موقع الامم المتحدة الاكتروني بمناسبة مرور سنة على عملية "الرصاص المصبوب" التي شنها الجيش الاسرائيلي على قطاع غزة، "هناك شعور باليأس اليوم لدى 1.5 مليون فلسطيني في غزة نصفهم دون 18 عاما".

واضاف ان هذا يعني "وجود حاجة ملحة الى مقترب مختلف كليا الى غزة ".

وتحت الحصار الاسرائيلي لغزة ، لايسمح بمرور أي مواد وسلع عدا التجهيزات الانسانية الاساسية، الامر الذي يعني عدم قدرة الغزاويين على الحصول على المواد اللازمة لاعادة اعمار التدمير الذي تعرضت لهم بيوتهم وبناياتهم وبناهم التحتية.

وقالت وكالة الغوث التابعة للامم المتحدة( الاونروا) لبي بي سي ان ثمة معاناة في مجال الصحة العامة بسبب امدادات المياه غير الصحية وغير الكافية، وثمة زيادة في وقيات الاطفال الرضع.

واضاف المتحدث باسم الاونروا كريستوفر جينيس ان الاف الاطنان من مياة الصرف الصحي تضخ يوميا في البحر لان المواد اللازمة لاعادة بناء محطات معالجتها ومستلزماتها الاخرى نادرة.

حصار مطبق

وواصلت حماس التي تدير قطاع غزة تنظيم المسيرات على مدى 22 يوما في الذكرى السنوية للحرب على غزة.

بينما مازالت قافلة مساعدات انسانية تضم 200 سيارة متوقفة في الاردن في انتظار سماح السلطات المصرية بعبورها عبر البحر للوصول الى غزة عبر الاراضي المصرية.

وخاطب بان كي مون في رسالته طرفي الصراع داعيا اسرائيل الى انهاء حصارها وتطبيق القانون الدولي وتمكين حدوث نشاط اقتصادي وعمليات اعادة الاعمار في القطاع ، كما دعا حماس في الوقت نفسه الى احترام القانون ووضع حد للعنف وحث الفلسطينيين جميعا "للعمل على الوحدة".

وقال:" ان كمية ونوعية الامدادات الانسانية التي تدخل الى غزة غير كافية ، وان النشاطات الاقتصادية الاوسع واعادة الاعمار مشلولة تماما".

التعليق على الصورة،

تسببت الحرب فب تدمير 6000 منزل في غزة

واضاف انه يساوره قلق بالغ من ان ايا من القضايا التي ادت الى هذا النزاع او نتائجها المقلقة لم يتم طرحها (حلها)".

واشار الى انه على الرغم من انخفاض مستوى العنف في السنة الاخيرة الا انه ليس ثمة وقف اطلاق نار دائم بعد العمليات بعد عملية الرصاص المصبوب وان الغزاويين قد حرموا من "الحقوق الانسانية الاساسية".

وكان تقرير للامم المتحدة اعده القاضي ريتشارد جولدستون اتهم اسرائيل وبعض الفصائل الفلسطينية المسلحة بارتكاب "جرائم حرب" خلال الحرب على غزة.

وكانت اسرائيل قد شنت قبل عام هجوما جويا وبريا مدمرا على غزة اعلنت ان هدفه منع اطلاق الصواريخ من القطاع على اراضيها. واسفر هذا الهجوم الذي استمر 22 يوما عن مقتل 1400 فلسطيني و13 اسرائيلي. وتسبب الهجوم في تدمير اكثر من ستة الاف منزل بينها اربعة الاف بصورة كلية.