واشنطن تعارض قرار بناء منازل يهودية في القدس

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعرب البيت الابيض الاثنين عن معارضته لقرار اسرائيل لبناء المئات من الوحدات السكنية الجديدة في مستوطنة يهودية قرب القدس الشرقية، ودعا اسرائيل والفلسطينيين للعودة الى طاولة المفاوضات في اقرب فرصة ممكنة.

وجاءت تصريحات واشنطن عقب اعلان اسرائيل عن خطط لبناء 700 وحدة سكنية في القدس الشرقية ذات الاغلبية العربية، على الرغم من المطالبات الفلسطينية والدولية بتجميد الاستيطان هناك.

وقال الناطق باسم البيت الابيض روبرت جيتس ان واشنطن "تعارض بناء اي منشآت اسرائيلية في القدس الشرقية".

واضاف جيتس ان "الوضع النهائي لهذه القضية يجب ان يحل بين الاطراف المعنية عبر المفاوضات، وبدعم من المجتمع الدولي".

وقال الناطق الرئاسي الامريكي: "لا يجوز لاي طرف ان يقوم بافعال من شأنها ان تؤثر، استباقيا، او يظهر انها تؤثر استباقيا، على المفاوضات".

وجاءت الخطوة الاسرائيلية الاخيرة في اعقاب اعلان سابق لبناء 900 وحدة سكنية في اراض محتلة في مستوطنة جيلو في جنوبي القدس الشهر الماضي.

وقد اعلنت وزارة الاسكان الاسرائيلية الاثنين عن دعوة مناقصات لبناء 198 وحدة سكنية في مستوطنات بيسجات زئيف، و377 وحدة سكنية في مستوطنة نئيف ياكوف، و117 وحدة سكنية في حارحوما، والتي بنيت في اراض احتلها اسرائيل عقب حرب يونيو/حزيران عام 1967.

وهذه المناقصات جزء من دعوة الحكومة لاستدراج مناقصات لبناء 6500 وحدة سكنية في عموم اسرائيل.

وقالت الوزارة ان البناء الجديد سيوفر وحدات سكنية رخيصة الثمن للاسر الشابة.

بناء مساكن في مستوطنة بالضفة

إسرائيل اعلنمت مؤخرا عن تعليق مؤقت لأنشطة الاستيطان بالضفة

وكانت اسرائيل قد اعلنت الشهر الماضي عن تجميد مؤقت لمدة عشرة اشهر للوحدات السكنية الجديدة في الضفة الغربية، بعد ضغوط شديدة من الولايات المتحدة.

الا ان حكومة بنيامين نتنياهو الاسرائيلية اليمينية اوضحت انها لا تعتبر المناطق اليهودية المحيطة بالقدس الشرقية على انها مستوطنات، ولهذا لا ينطبق عليها قرار التجميد المؤقت.

"العاصمة الابدية"

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد حذر في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من ان بناء 900 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة جيلو جنوبي القدس الشرقية، سيخلق "وضعا خطيرا".

وقال نبيل ابوردينة الناطق باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان الحكومة الاسرائيلية تثبت يوما بعد يوم انها غير مستعدة للسلام.

الا ان اسرائيل من جانبها تقول ان القدس الشرقية هي عاصمة اسرائيل "الابدية بكاملها"، لكن ضم اسرائيل للجانب الشرقي من المدينة لم يعترف به دوليا.

يشار الى ان ما يقرب من نصف مليون اسرائيلي يعيشون في القدس الشرقية والضفة الغربية في مستوطنات تعتبر غير قانونية في نظر المجتمع الدولي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك