محكمة اسرائيلية تسمح للفلسطينيين باستخدام طريق في الضفة

خريطة

امرت المحكمة العليا الاسرائيلية الجيش بالسماح للفلسطينيين باستخدام طريق يمر عبر الضفة الغربية.

وكان حظر على الفلسطينيين استخدام الطريق السريع 443 الذي يربط القدس بتل ابيب عام 2002 عندما اطلق متشددون النار على اسرائيليين في سياراتهم.

وكان الفلسطينيون من ساكني القرى في الضفة الغربية التي يمر بها الطريق على مسافة 20 كيلومترا اقاموا الدعوى امام المحكمة.

واشادت منظمات حقوق الانسان بالحكم ووصفته بانه "نصر كبير".

وقالت المحكمة في حيثيات قرارها ان الجيش ليس لديه السلطة لفرض القيود الصارمة التي "تحول الطريق عمليا الى شارع مخصص للمرور الداخلي الاسرائيلي فحسب".

وكان الطريق قد شق على ارض صودرت من القرويين الذي يعيشون على جانبيه.

الا ان هؤلاء القرويين ممنوعون من المرور عليه بواسطة حواجز خرسانية ونقاط تفتيش عسكرية بطول الطريق.

وامام الجيش خمسة اشهر لتنفيذ حكم المحكمة وازالة الحواجز.

وتلك المرة الثانية في غضون الاشهر الاخيرة التي تسمح فيها المحكمة للفلسطينيين باستخدام طريق.

وقالت رابطة الحقوق المدنية في اسرائيل، التي قدمت العون القانوني للفلسطينيين في القضية ان الحكم "نصر كبير".

الا ان اليمينيين في اسرائيل ادانوا حكم المحكمة.