العراق يستعد لمقاضاة بلاكووتر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تستعد السلطات العراقية لمقاضاة شركة بلاك ووتر الامنية عبر استخدام "كل الوسائل الممكنة", وذلك ردا على قرار مفاجئ اتخذه قاض فدرالي امريكي يسقط التهم الموجهة الى عناصر الشركة بقتل 14 عراقيا عام 2007 في بغداد.

وقال المتحدث الرسمي علي الدباغ مساء الجمعة ان السلطات العراقية "بدات الاجراءات اللازمة لمقاضاة شركة بلاك ووتر وستستخدم كل الوسائل الممكنة" في
هذا الشان.

وتابع ان الحكومة "تدعو وزارة العدل الامريكية الى استئناف الحكم لانه يسبب ضررا بالغا لحقوق الضحايا وذويهم وتطلب متابعة الجناة والتعاون لمقاضاتهم
ومعاقبتهم وتعتبر الحكم الصادر من قبل القاضي مجحفا وغير مقبول".

وكان على البياتي المتحدث باسم السفارة العراقية في لندن قال للبي بي سي إن إسقاط الدعوى سيصيب عائلات الضحايا بخيبة الأمل ولن يخدم مصلحة الضحايا.

وقال البياتي إن القاضي الأمريكي قد أصدر حكمه بناء على الدفوع المقدمة للمحكمة، مشيرا إلى أنه ينبغي أن تعيد وزارة العدل الأمريكية محاكمة حراس بلاكووتر.

وكان الحراس الخمسة، المستأجرون لحماية الدبلوماسيين الامريكيين، اتهموا باطلاق النار على حشد من الناس في بغداد.

وقال القاضي ريكاردو أوربينا إن وزارة العدل الامريكية استخدمت أدلة ليس من حق الادعاء استخدامها.

وكان الحراس الخمسة أفادوا بأنهم غير مذنبين في تهمة القتل الخطأ واعترف حارس سادس بقتل عراقي واحد على الأقل.

وأدى الحادث، الذي وقع في ساحة النسور في بغداد، إلى توتر علاقة العراق بالولايات المتحدة وأثار قضية الشركات الأمنية الخاصة العاملة في مناطق الحرب.

دفاع عن النفس

ويقول محامو الحراس الخمسة إنهم تصرفوا دفاعا عن النفس، إلا أن شهودا وأهالي القتلى يصرون على ان إطلاق النار يوم 16 سبتمبر/أيلول 2007 كان بدون مبرر.

وتتعلق الأدلة التي أفشلت القضية بإفادات أدلى بها الحراس لمحققي وزارة الخارجية الذين أبلغوهم أنها لن تستخدم في قضية جنائية.

وبالتالي كان على الادعاء أن يبني قضيته ضد الحراس دون استخدام تلك الإفادات.

وقال المتحدث باسم وزارة العدل دين بويد لوكالة أسوشيتدبرس: "نشعر بخيبة الأمل بسبب القرار، ونحن نراجع الموضوع وندرس خياراتنا".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك