امريكا تقول انها ستضاعف مساعداتها الامنية لليمن

الجنرال بتريوس
التعليق على الصورة،

اعلن بتريوس مضاعفة المساعدات الامريكية لليمن من بغداد

قال رئيس القيادة المركزية الامريكية الجمعة ان الولايات المتحدة ستضاعف حجم برنامج مساعداتها الامنية لليمن البالغ نحو 70 مليون دولار.

ويشن اليمن حاليا حملة امنية ضد متشددي القاعدة، الذين يعتقد انهم وراء عملية فاشلة لتفجير طائرة امريكية الاسبوع الماضي.

وقال مسؤولون امريكيون انهم يبحثون عن طرق لتوسيع التعاون العسكري والمخابراتي مع اليمن بهدف اجتثاث تنظيم القاعدة في البلاد.

وقال الجنرال ديفيد بتريوس، رئيس القيادة المركزية الامريكية، في مؤتمر صحفي في العاصمة العراقية بغداد: "قدمنا، كما هومعروف، ما يقرب من 70 مليون دولار مساعدات امنية العام الماضي. سيزيد ذلك باكثر من الضعف هذا العام".

وكان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية اعلن مسؤوليته عن محاولة تفجير طائرة تابعة لشركة نورثويست ايرلاينز وعلى متنها ما يقرب من 300 شخص لدى اقترابها من ديترويت يوم عيد الميلاد.

وزادت واشنطن بشكل كبير من برامج التدريب، والمعدات الاستخباراتية والعسكرية المقدمة للقوات اليمنية ما ساعدها في تنفيذ غارات جوية ضد مخابئ يشتبه انها تؤوي عناصر للقاعدة الشهر الماضي.

وارتفع برنامج البنتاجون الرئيسي المعلن لمكافحة الارهاب في اليمن من 4.6 مليون دولار في العام المالي 2006 الى 67 مليون دولار في العام المالي 2009. ولا يتضمن هذا المبلغ مساعدات سرية قدمتها الولايات المتحدة لليمن في هذا المجال.

واشار بتريوس الى الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية لمواجهة القاعدة، وقال ان الولايات المتحدة ساعدتها من خلال برنامج المساعدة الامنية.

وقال: "في الحقيقة كان هناك تبادل لتقارير المخابرات والمعلومات وما شابه. والمنفعة متبادلة لان مصادر المخابرات اليمنية جيدة جدا".

واضاف ان واحدة من العمليات التي تم تنفيذها في ديسمبر/كانون الاول احبطت هجوما لاربعة انتحاريين على صنعاء، وان عمليات اخرى استهدفت معسكرات لتدريب المتشددين وقادة للمتشددين "يعتقد انهم قتلوا أو اصيبوا اصابات بالغة".