مصر: مجمع البحوث الإسلامية يؤيد الجدار الفولاذي

أعلن مجمع البحوث الإسلامية في الازهر تأييده لبناء جدار على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب بين مصر وقطاع غزة.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" الجمعة عن بيان صادر عن مجمع البحوث الإسلامية أنه "من الحقوق الشرعية لمصر أن تضع الحواجز التى تمنع أضرار الأنفاق التى أقيمت تحت أرض رفح المصرية، والتى يتم استخدامها فى تهريب المخدرات وغيرها مما يهدد ويزعزع أمن واستقرار مصر ومصالحها".

وذكرت الأجهزة الأمنية المصرية أن القاهرة بدأت مؤخرا بناء حاجز تحت الأرض عند حدودها مع قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي منذ سيطرة حركة حماس عليه في يونيو/حزيران عام 2007.

وبحسب معلومات صحفية فإن هذا الجدار سيمنع عمليات تهريب البضائع بكافة أشكالها بين مصر وغزة حيث يقيم أكثر من 1.5 مليون نسمة، وعبر الأنفاق عند الحدود. ولا تعطي السلطات المصرية تفاصيل عن طبيعة أعمال البناء الجارية.

وتتهم إسرائيل التي شنت هجوما على قطاع غزة الشتاء الماضي، المهربين باستخدام هذه الأنفاق لتهريب أسلحة.

وأضاف البيان الذي نشر في ختام اجتماع شارك فيه شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوى "إن الذين يعارضون بناء هذا الجدار يخالفون بذلك ما أمرت به الشريعة الإسلامية".

وذكرت الصحيفة أن النائب الإسلامي حمدي حسن قدم شكوى ضد الرئيس حسني مبارك مطالبا بوقف أعمال بناء الجدار.