جون ميجور ينتقد توني بلير بشأن حرب العراق

جون ميجور
التعليق على الصورة،

جون ميجور كان رئيسا للوزراء ابان حرب العراق الاولى

انتقد رئيس الوزراء البريطاني الأسبق السير جون ميجور رئيس الوزرء السابق توني بلير بشأن التعامل مع حرب العراق وعرضه لقضية الغزو في مارس/ آذار 2003.

وقال السير جون إنه أيد الحرب على مضض لأنه صدق ما أعلنه بلير كرئيس للوزراء. إلا أنه أضاف: "ولكن الآن، هناك تساؤلات كبيرة أثيرت بعد الكشف عن أدلة قدمت إلى لجنة التحقيق في الحرب. وقال ميجور لبي بي سي إن الذريعة القائلة إن صدام حسين كان رجلا سيئا ويجب ازالته "لم تكن كافية". وقال السير جون انه يبدو الان انه كانت هناك شكوك قبل الغزو حول ما إذا كانت هناك أسلحة دمار شامل في العراق. وفي مقابلة مع راديو بي بي سي 4 لبرنامج توداي، قال ميجور انه يريد ان يعرف ما اذا كان مجلس الوزراء كان يعرف الكثير عن تلك الشكوك. وقال : "لقد كنت أنا نفسي رئيسا للوزراء في حرب الخليج الأولى، وكنت كنت أصرح بشيء كنت على يقين من أن ما أقوله كان صحيحا، وكنت أقول أقل مما أعرف". ومضى قائلا: "إنني افترض أن الشيء نفسه قد حدث، وعلى هذا الأساس أيدت الحرب الثانية على العراق." وقال السير جون انه لا يعلم ما اذا كان الغزو غير مشروع، لكنه أضاف أنه في منتصف التسعينيات بحثت إدارة الرئيس كلينتون مسألة تغيير النظام العراقي. إلا أن المسؤولين في ادارة كلينتون قرروا أن أي محاولة للاطاحة بصدام حسين باعتباره رجلا سيئا يجب أن تكون قانونية وقابلة للحياة. وأضاف ميجور: "هناك العديد من الرجال السيئين في جميع أنحاء العالم يرأسون بلدانا، ونحن لا يمكننا الاطاحة بهم، وبالفعل في السنوات السابقة أيدنا صدام حسين عندما كان يحارب ضد إيران.

ومن المقرر أن يتم استجواب توني بلير أمام لجنة التحقيق الخاصة بالحرب خلال الأسابيع القليلة المقبلة.