اريتريا تتهم اثيوبيا بشن هجوم على الحدود

خارطة اثيوبيا
التعليق على الصورة،

صراعات لا تنتهي بين الجارتين

اتهمت اريتريا اثيوبيا بشن هجوم على طول الحدود المشتركة بين البلدين، حسبما ذكر بيان لوزارة الخارجية نشر على الموقع الالكتروني للوزارة.

وقالت الخارجية الاريترية "مع ساعات الصباح الاولى من الاول من يناير/كانون الثاني 2010، شن جنود من جبهة تحرير شعوب تيجريه- الحاكمة في اثيوبيا، هجمات متتالية على جبهة زالامبيسا وتم صدهم بسرعة".

واضافت الخارجية" قتل 10 من جنود الجبهة واسر اثنان، وتركوا ست بنادق رشاشة من طراز كلاشنيكوف-47 ورشاشا ومعدات للاتصالات".

وجبهة تحرير شعوب تيجريه بزعامة رئيس الوزراء ميليس زيناوي، هي الحزب الرئيسي في التحالف الحاكم حاليا في اثيوبيا.

اثيوبيا تنفي

الا ن اثيوبيا نفت على لسان الناطق باسم الحكومة شيميلس كمال.

ونقلت وكالة فرانس برس عن كمال قوله" لم يحصل اي توغل من جانبنا. ان النظام الاريتري يستخدم هذا التكتيك التضليلي لصرف الانتباه عن مشاكله الداخلية".

وكان مجلس الامن قد اقر في الـ23 من ديسمبر/ كانون الاول الماضي عقوبات على اريتيرا المتهمة بدعم الاسلامين في الصومال وزعزعة الاستقرار في جيبوتي.

واستقلت اريتريا عن أثيوبيا في عام 1993 بعد حرب عصابات استمرت نحو ثلاثة عقود.

وخاض البلدان نزاعا حدوديا بين 1998 و2000 اسفر عن مقتل ثمانين الف شخص.

واستمرت النزاعات التي لم يتم تسويتها بشأن الحدود بسبب الخلافات بين الدولتين بخصوص الصومال حيث يؤيد كل منهما أحد طرفي الصراع.