سيناء: مواجهات بين الشرطة ومئات المحتجين

بدو سيناء
Image caption بدو سيناء طالما اشتكوا من التهميش والتمييز

وقعت في شمال شبه جزيرة سيناء المصرية الاحد مواجهة بين الشرطة المصرية ومئات المتظاهرين المحتجين على حادث مقتل مدني.

وقد هاجم المحتجون مبان حكومية في شمال سيناء احتجاجا على ما اعتبروه انفلاتا امنيا عقب مقتل رجل برصاص لصوص مسلحين، حسب شهادات شهود.

وقد استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، الذين قدر مسؤول امني عددهم بنحو سبعة آلاف احتشدوا في مدينة العريش الساحلية، ورشقوا مقرات حكومية بالحجارة.

وقد احتشد هؤلاء احتجاجا على مقتل مدني في الخمسين من عمره برصاص لصوص حاولوا الاستيلاء على شاحنة محملة بالمواد الغذائية.

يشار الى ان المهربين ينشطون على نطاق واسع في شمال سيناء القريب من الحدود مع قطاع غزة واسرائيل.

ولم يحصل شمال سيناء على التطوير الذي شهدته مناطق جنوب سيناء الذي يضم منتجعات سياحية ضخمة مثل شرم الشيخ وغيرها، تشغل آلافا من العمال.

ويشكو بدو شمال سيناء من التهميش والتمييز السلبي، وهو ما يعتقد انه احد اسباب ارتفاع نسبة الجريمة والمواجهات مع الشرطة.

ففي نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2008 حاصر عدد من البدو مراكز للشرطة على طول الحدود مع اسرائيل واحتجزوا العشرات من افراد الشرطة رهائن احتجاجا على مقتل ثلاثة من البدو والقائهم الى جانب مكب للنفايات، واتهموا الشرطة بالقتل.