نيويورك تايمز: واشنطن تعتزم تشديد العقوبات على إيران

موقع نووي إيراني في قم
Image caption يعتقد مستشارو أوباما أن المواجهات في إيران أثرت على البرنامج النووي

تعتقد ادارة الرئيس باراك اوباما ان الاضطرابات الداخلية وظهور مؤشرات على بروز مشاكل لم تكن متوقعة في البرنامج النووي الايراني تجعل قادة طهران اضعف امام فرض عقوبات جديدة وفورية، حسب صحيفة نيويورك تايمز.

ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية لم تسمها ان اقتراح فرض العقوبات الذي تمت مناقشته مطولا يأتي بينما انهت الادارة الاميركية مراجعة جديدة لتقدم البرنامج النووي الايراني.

ويعتقد المستشارون الاستراتيجيون لاوباما ان القادة السياسيين والعسكريين في ايران كانوا مشغولين في الاشهر الاخيرة بالمواجهات التي جرت في الشوارع والنزاعات السياسية الداخلية مما أثر على كما يبدو على سعيهم الى انتاج وقود نووي.

واوضحت الصحيفة ان البيت الابيض يريد ان تركز العقوبات الجديدة على الحرس الثوري الذي يُعتقد انه يشرف على جهود التسلح النووي.

وعلى الرغم من ان سلسلة العقوبات التي فرضت منذ سنوات على ايران لم تردعها على ما يبدو عن مواصلة جهودها النووية.

وقال مسؤول في الادارة الاميركية يشارك في السياسة حيال ايران ان الادارة تأمل ان تفتح الاضطرابات الجارية حاليا "نافذة لفرض اول عقوبات يمكن ان تجعل الايرانيين يفكرون ما اذا ما كان البرنامج النووي يستحق هذا الثمن".

وتابعت "نيويورك تايمز" ان المسؤولين في ادارة اوباما يعتقدون ان جهود تطوير قنبلة نووية تأثرت الى حد كبير بالكشف قبل ثلاثة اشهر عن وجود منشأة نووية يجري بناؤها قرب مدينة قم.

واوضحت ان الكشف عن هذه المنشأة حرم ايران من افضل فرصة لتنتج سرا يورانيوم عالي التخصيب لصنع وقود لاسلحة نووية.

أجهزة الطرد المركزي

ومن جهة أخرى، قال المفتشون النوويون الدوليون ان عدد اجهزة الطرد المركزي التي تعمل حاليا في منشأة نطنز حيث تم تشغيل آلاف منها لانتاج يورانيوم مخصب لوقود نووي تراجع بنسبة 20 في المئة تقريبا منذ الصيف.

وعزا خبراء نوويون هذا التراجع الى مشاكل تقنية، حسب الصحيفة. واكدت نيويورك تايمز ان خبراء آخرين بينهم مسؤولون اوروبيون يعتقدون ان هذه المشاكل تفاقمت بسبب سلسلة من الجهود السرية التي بذلها الغرب لتقويض البرنامج النووي بما في ذلك تخريب اجهزة مستوردة وبنى تحتية.

واشارت الى ان هذه العوامل دفعت السياسيين في الادارة الاميركية الى اطالة الفترة التي يقدرون ان ايران تحتاج اليها لامتلاك القدرة على ان تنتج سرا سلاحا قابلا للاستخدام.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الادارة الامريكية قوله ان "الايرانيين لا يملكون الآن خيارا من هذا النوع يتسم بالمصداقية ولا نعتقد انهم سيتوصلون الى ذلك قبل 18 شهرا على الاقل، وربما قبل عامين او ثلاثة اعوام.