تظاهر مئات المستوطنين ضد قرار تعليق الاستيطان

مستوطنون يتظاهرون في القدس
التعليق على الصورة،

قال أحد قادة المتظاهرين إنهم سيواصلون أعمال البناء

تظاهر مئات المستوطنين خارج مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضد قرار التجميد المؤقت والمحدود لتوسيع أعمال بناء المستوطنات في الضفة الغربية.

وقال أحد قادة المتظاهرين الذين يتألفون من الموظفين العاملين في مستوطنات الضفة الغربية إنهم سيواصلون أعمال البناء سواء حصلوا على مساعدة الحكومة أم لم يحصلوا عليها.

وصرح رئيس مجلس ييشا وهو الهيئة التي تضم في صفوفها المستوطنين، داني ديان "سنواصل مهمتنا الصهيونية وهي البناء في أراضي إسرائيل سواء حصلنا على مساعدة الحكومة أم لم نحصل عليها".

وسبق للمستوطنين أن قالوا إنهم سيتحدون قرار الحكومة الإسرائيلية إيقاف بناء مباني سكنية جديدة لمدة عشر أشهر.وعقدت الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد اجتماعها الأسبوعي في مكتب نتنياهو لكن عشرات المستوطنين تظاهروا ضد قرار التجميد خارج مكتب رئيس الوزراء.

وعرض نتياهو إيقاف أعمال البناء لمدة عشرة أشهر بهدف تشجيع الفلسطينيين على استئناف مفاوضات السلام.لكن قرار الحكومة الإسرائيلية يستثني القدس الشرقية المحتلة أو أجزاء القدس التي ألحقت بإسرائيل.

ويقول الفلسطينيون إن الخطوة غير كافية لأنها لا تشمل القدس الشرقية وقرار بناء 3 آلاف منزل في الضفة الغربية.وأعلنت الحكومة الإسرائيلية يوم الاثنين الماضي عن عزمها بناء نحو 700 شقة جديدة لليهود في القدس الشرقية.

لكن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والفلسطينيين أدانوا الخطة الإسرائيلية الجديدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم، مضيفين أن أي أعمال بناء تزيد المدينة تقسيما ومن ثم تجعل حلمهم أكثر صعوبة.

وكانت محادثات السلام انهارت قبل سنة، ويرفض الفلسطينيون استئناف المحادثات حتى إيقاف أعمال البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية.ويرفض الفلسطينيون تجميدا جزئيا لأعمال البناء على أساس أن قرار التجميد المؤقت غير كاف.