الفلسطينيون يقللون من شأن دعوة كلينتون

أعمال بناء مستوطنة جيلو
التعليق على الصورة،

يقول الفلسطينيون إنه يجب توقف بناء المستوطنات

قلل كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات من احتمالات استئناف محادثات السلام مع إسرائيل. وقال عريقات إن المفاوضات لا يمكن أن تستمر بينما تواصل إسرائيل بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة.

جاءت تصريحات عريقات بعدما دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف محادثات السلام في أقرب فرصة ممكنة بدون شروط مسبقة.

وقالت كلينتون إنه يجب التعامل مع القضايا الأخرى قبل قضية المستوطنات. ولم ترد اسرائيل حتى الآن على تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية.

ورفضت الحكومة الإسرائيلية المطالب الفلسطينية بإيقاف كامل لبناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، ولكنها جمدت أعمال بناء المستوطنات في الضفة الغربية لمدة 10 أشهر، دون أن يسري الأمر على القدس الشرقية.

وقال صائب عريقات لوكالة اسوشييتد برس " لا يمكن أن تجري محادثات بشأن الحدود بينما الأراضي التي تريد أن تقيم عليها دولتك تلتهمها المستوطنات".

وقال عريقات إن الفلسطينيين ينتظرون وصول جورج ميتشل المبعوث الأمريكي الخاص إلى المنطقة.

وقالت كلينتون يوم الجمعة إن الاتفاق على حدود دولة فلسطينية سيقضي على مخاوف الفلسطينيين من بناء المستوطنات.

وقالت كلينتون " حسم الحدود يحسم المستوطنات وحسم القدس يحسم المستوطنات".

وجاءت تعليقات كلينتون اثر محادثات مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة.

كما التقت كلينتون بوزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في واشنطن.

وقالت كيم غطاس مراسلة بي بي سي في وزارة الخارجية الأمريكية إن كلينتون بدأت بتصريحاتها الجولة الثانية من مسعى إدارة أوباما للسلام في الشرق الأوسط.

وقالت غطاس إن جميع الأطراف تختلف بشأن تفاصيل تجميد المستوطنات الإسرائيلية ولم تتمكن الولايات المتحدة من حل الأزمة.

وأضافت غطاس أنه في الجولة الحالية يبقى الهدف النهائي كما هو ولكن نقطة البداية قد تغيرت على ما يبدو، حيث تدعو الولايات المتحدة الطرفين للبدء بمحادثات بشأن الحدود.