السلطة الفلسطينية ترفض الجدار الإسرائيلي على الحدود مع مصر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أكد مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل أبو ردينة لبي بي سي أن "الموقف الرسمي الفلسطيني يرفض سياسة الجدران الاسرائيلية وأن اسرائيل ماضية قدما بخروقاتها للقانون الدولي".

وأشار أبو ردينة ـ الذي كان يرد على قرار الحكومة الاسرائيلية بناء جدار بينها وبين مصر ـ الى أن الجدار الاسرائيلي في الضفة الغربية وبقية الجدران سياسة مرفوضة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أقر "بناء جدار إلكتروني حديث التقنية" بطول 255 كيلو مترا وكلفة 270 مليون دولار على الحدود مع مصر، وذلك بغرض "منع أعمال التسلل والتهريب وحماية أمن إسرائيل من التهديدات التي تستهدفها".

وأضاف مستشار الرئيس الفلسطيني أن هذه السياسة "تتطلب الاسراع في تحقيق الوحدة الوطنية وانجاح مساعي المصالحة وسيما وأن اسرائيل تتذرع بعدم وجود شريك واحد فلسطيني وانعدام السيطرة الرسمية الفلسطينية على غزة، داعيا حماس للاسراع في توقيع الورقة المصرية كما هي دون تعديل لاي من بنودها.

وأكد أبو ردينة أن السلطة الفلسطينية لن تستأنف المفاوضات الثنائية الفلسطينية الاسرائيلية "ما لم تكن هناك مرجعية واضحة للمفاوضات تستند الى ما جاء في بنود خارطة الطريق وعلى رأسها الاعتراف بحدود الرابع من حزيران/يونيو عام 1967 كحدود للدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس والوقف الشامل للاستيطان ونشاطاته المتواصلة في القدس والضفة الغربية".

وحول زيارة الرئيس الفلسطيني للعاصمة السورية دمشق نفى أبو ردينة أن تتخلل هذه الزيارة اي لقاء مع مسؤل المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مؤكدا بأن الزيارة (والتي لم يحدد موعدها النهائي بعد) تأتي في اطار الزيارات الدورية الفلسطينية السورية لبحث التطورات السياسية في المنطقة، "بعيدا عن الانباء الاعلامية التي تحدثت عن أن هدف الزيارة يتمحور حول المصالحة الوطنية وصفقة التبادل المرتقبة".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك