مصر تسمح لوفد برلماني أوروبي كبير بدخول غزة

علم اوروبا
Image caption الوفد الذي سيزور غزة يضم 50 نائبا

علمت بي بي سي العربية أن الحكومة المصرية وافقت على دخول وفد برلماني أوروبي كبير الى قطاع غزة بهدف دفع مساعي رفع الحصار.

ويتألف الوفد من 50 نائبا من اثنتي عشرة دولة أوروبية وبينهم 17 نائبا بالبرلمان الأوروبي.

ويضم الوفد 15 عضوا بمجلس العموم واللوردات البريطانيين يمثلون حزبي العمال الحاكم والأحرار الديمقراطيين المعارض. ولم يشارك في الوفد أي من أعضاء حزب المحافظين، حزب المعارضة الرئيسي في بريطانيا.

وتؤكد معلومات بي بي سي أن عددا من أعضاء الوفد سوف يلتقي بوزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسي بعد عودة الوفد من غزة يوم الأحد.

ومن المقرر أن يصل الوفد إلى القاهرة الخميس القادم ويدخل غزة اليوم التالي حيث سيبقى حتى نهاية السبت.

ويجرى الترتيب لزيارة الوفد لمقر مجلس الشعب المصري حيث يلتقى برئيسه الدكتور فتحى سرور.

وينظم الزيارة الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، وهى منظمة غير حكومية تضم حوالي 30 منظمة في أنحاء أوروبا تستهدف رفع الحصار عن غزة.

تخفيف التوتر

وعبر الدكتورعرفات ماضي المدير التنفيذي للحملة لبي بي سي عن اعتقاده بأن تمكين مصر الوفد من زيارة غزة سوف يخفف حدة التوتر الناجم عن ملابسات زيارة قافلة شريان الحياة 3 إلى غزة مؤخرا.

وتعتقد الحملة أن التنسيق بينها وبين الخارجية المصرية نحج حتى الآن في تفادي المشكلات الإجرائية التي ألقت بظلالها على زيارة قافلة شريان الحياة 3 لغزة .وكان من نتائج الخلاف بين القافلة ومصر إعلان السلطات المصرية النائب البريطاني جورج جالاوي ، قائد القافلة ، شخصا غير مرغوب فيه.

وأضاف ماضي إن الحملة تعتقد بأن" المسؤول الأول والأخير عن حصار غزة هو إسرائيل لأنها هى دولة الاحتلال".

وأشار إلى أن الحملة تعتبر زيارة الوفد الأوروبي لغزة نجاحا كبيرا في مساعى رفع الحصار حيث أن الوفد" سيكون أكبر وفد برلماني أوروبي يزور الأراضي الفلسطينية في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي".

كانت الحملة قد نظمت سلسلة من الزيارات وقوافل الإغاثة الإنسانية إلى غزة . وآخر هذه القوافل قافلة الأمل في شهر مايو آيار وقافلة الأميال في شهر أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي.

وأبدى ماضي تفاؤله بنجاح الوفد البرلماني الاوروبي في تحقيق هدفه في إثارة الوعي بتأثير الحصار المفروض على غزة منذ سنوات.