واشنطن تلوح بعقوبات تستهدف القيادة الإيرانية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن المسؤولين السياسيين بالدول الخمس دائمة العضوية وألمانيا سوف يجتمعون خلال أيام في نيويورك لبحث فرض عقوبات جديدة على إيران .

وقالت كلينتون إن الإدارة الأمريكية ترى أن العقوبات الجديدة يجب أن تركز على القيادة الإيرانية.وأضافت كلينتون أن القرار لم يتخذ بعد بالمضي قدما بفرض العقوبات ولكن إدارة أوباما تتحرك بهذا الاتجاه بالتنسيق مع حلفائها.

من ناحيته ، طالب الاتحاد الأوروبي إيران مجددا بقبول العرض الدولي بنقل مخزونها من اليورانيوم للخارج لتحويله إلى وقود نووي تستخدمه طهران في الأغراض السلمية.

وقال مسؤولون إن الاجتماع سيعقد في نيويورك السبت القادم، ولكنهم لم يكشفوا عن تفاصيل حول المباحثات المزمع إجراؤها، ولكن يتوقع أن تدفع الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون باتجاه فرض مجموعة رابعة من العقوبات على طهران بسبب رفضها الامتثال لطلب مجلس الأمن الدولي بالتوقف عن تخصيب اليورانيوم.

وسوف يترتب على الولايات المتحدة أن تتعامل مع موضوع العقوبات بحرص شديد للمحافظة على موقف موحد للسداسية، خاصة وأن روسيا والصين ليستا متحمستين للموضوع.

وقد عبرت الصين عن معارضتها لفرض عقوبات جديدة على إيران، وهي تتمتع بحق الفيتو في مجلس الأمن.وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية أخرى إيران بالعمل على انتاج أسلحة نووية، ولكن إيران تنفي وتقول إن برنامجها النووي يخدم أغراضا سلمية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض ثلاث مجموعات من العقوبات على إيران بسبب شكوك حول إخفاء الأخيرة لنشاطات نووية، ومخاوف من إمكانية أن تطور برنامج تخصيب اليورانيوم الى مستوى إنتاج الوقود النووي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك