نجاد ينتقد التدخل العسكري السعودي في اليمن

أحمدي نجاد

نجاد: كنا نتوقع أن تلعب السعودية دور الوسيط

أدان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الاربعاء التدخل العسكري السعودي ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقال نجاد إنه يتعين على الرياض أن تلعب دور الوسيط بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

وفي حديث تلفزيوني قال نجاد " كنا نتوقع من السعودية أن تساهم في ارساء السلام لا أن تشارك في الحرب وتستخدم الاسلحة ضد المسلمين".

وأضاف " لو تم استخدام جزء من الاسلحة السعودية لصالح شعب غزة أو ضد

النظام الصهيوني لن يكون هناك أثر للنظام الصهيوني في المنطقة".

وأعرب نجاد عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة وبريطانيا واسرائيل وراء النزاع اليمني بهدف " اشعال المنطقة برمتها".

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية اليمنية مقتل 15 من المتمردين الحوثيين في اشتباكات مع قبائل موالية للحكومة، وعمليات للقوات اليمنية شمالي اليمن.

مقتل أحد قادة القاعدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

من ناحية أخرى ذكرت وكالة رويترز نقلا عن وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" أن قوات الأمن اليمنية قتلت قائدا لخلية تابعة للقاعدة في اليمن.

ونقلت سبأ عن محافظ شبوة علي حسن أحمدي قوله إن عبد الله المحضار قتل ليل الثلاثاء الأربعاء في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن اليمنية التي حاصرت منزلا كان به في منطقة ميساء على بعد 380 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة صنعاء.

وكان المحضار قائدا لخلية للقاعدة في منطقة الحوطة في محافظة شبوة التي تبعد 600 كيلومترا شرق صنعاء.

وقالت مصادر أمنية إن أربعة أشخاص آخرين كانوا مع المحضار قد اعتقلوا، اثنان منهما مصابان، فيما فر الباقون، وتتم ملاحقتهم وفقا للأحمدي.

وأوضحت مصادر قبلية أن عدد الفارين 18، وإنهم لجأوا إلى الجبال المحيطة.

ويقول محافظ شبوة إن العشرات من مسلحي القاعدة القادمين من أفغانستان قد وجدوا لهم ملاذا آمنا في منطقة الكور الجبلية الوعرة.

عبد الله المحضار

صورة للمحضار وزعتها السلطات اليمنية

وكان مسؤولون يمنيون قد أعلنوا الأسبوع الماضي القبض على أحد قادة القاعدة في اليمن محمد الحنق ومسلحيْن آخريْن معه، والذين يعتقد بأنهم كانوا وراء التهديدات ضد المصالح الغربية في صنعاء والتي دفعت إلى إغلاق سفارات غربية هناك لعدة أيام.

وأرسل اليمن تعزيزات أمنية للمنطقة الواقعة شرقي البلاد في الأسابيع الماضية، فيما يصعد قتاله ضد مسلحي القاعدة.

ويصر اليمن على أنه يستطيع قهر خلايا القاعدة فيه بمفرده، إلا أن محللين يقولون إن هذا قد يكون صعبا.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن مؤخرا أنه لا نية له لإرسال قوات أمريكية لليمن أو الصومال.

ويقول المحلل السعودي أنور الإشكي إن مسلحي القاعدة يفرون إلى اليمن بعد تعرضهم لضغوط شديدة في أفغانستان وباكستان وبسبب الحملة العنيفة عليهم في السعودية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك