قتلى وجرحى في تفجير انتحاري بالفلوجة

تفجيرات العراق
التعليق على الصورة،

لا تزال التفجيرات مستمرة في العراق

قالت الشرطة العراقية ان انتحاريا يقود شاحنة مخصصة لنقل المياه فجر نفسه وسط مجمع يضم مباني المجلس البلدي في مدينة الفلوجة ثاني اكبر مدن محافظة الانبار غربي العراق.

واشارت المصادر الى ان الانتحاري استهدف مركزا للشرطة قيد الانشاء على مقربة من مركز الشرطة القديم داخل المجمع ما اسفر عن مقتل سبعة اشخاص بينهم عنصران من الشرطة وخمسة من عمال البناء اضافة الى اصابة ستة بينهم اربعة من عناصر الشرطة المحلية.

وقالت الشرطة ايضا ان التفجير الانتحاري تسبب في الحاق اضرار مادية بمباني المجلس البلدي اضافة الى عدد كبير من المحال التجارية المجاورة.

تأتي هذه التوترات الامنية في وقت تزايدت فيه حدة التوترات السياسية بين المتنافسين على الانتخابات النيابية المقبلة, حيث انضم مؤخرا رئيس الجمهورية جلال الطالباني الى صفوف المطالبين باجتثاث اعضاء جدد في مجلس النواب ومنعهم من الاشتراك في الانتخابات المقبلة.

وكان الطالباني قد طالب قبل نحو يومين برفع الحصانة عن رئيس جبهة التوافق في مجلس النواب ضافر العاني تمهيدا لمحاكمته بسبب تصريحات ادلى بها لاحدى الفضائيات المحلية اعلن فيها عدم تأييده ترشيح رئيس الجمهورية لولاية ثانية كون الرئيس كما يقول العاني لم يكن رئيسا للعراق وانما ممثلا للاكراد حسب قوله.

وقال الطالباني ان العاني تطاول على النظام الحالي وعمليته السياسية ورمزها الوطنية من خلال تمجيده بالنظام السباق وجرائمه بحق الكرد حسب قول الطالباني وهو ما نفاه العاني جملة وتفصيلا معتبرا تصريحات الطالباني وتجريح مكتبه الاعلامي به استمرار لمسلسل استهداف واستبعاد الخصوم السياسيين من العملية السياسية.