الدوحة: العدل والمساواة السودانية تستبعد مفاوضات مباشرة مع الحكومة

خريطة السودان

اعلنت حركة العدل والمساواة المناوئة للحكومة السودانية في دارفور السبت انها تستبعد ان تشهد الدوحة الاحد مفاوضات مباشرة بين المتمردين والوفد الحكومي السوداني.

ونقلت وكالات الانباء تصريحات مشابهة عن مصدر في الوفد الحكومي السوداني الذي وصل الى الدوحة برئاسة غازي صلاح الدين، مستشار الرئيس السوداني عمر البشير ومسؤول ملف دارفور.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المصدر الذي فضل عدم ذكر أسمه "ليس هناك اجندة لمفاوضات مباشرة مع الحركات المسلحة وستكون هناك مشاورات الاحد مع الوساطة".

ومن جانبه قال احمد حسين آدم الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة في تصريحات ادلى بها في الدوحة السبت "ستكون هناك مشاورات بين الوساطة والحكومة السودانية ثم بين الوساطة وحركة العدل والمساواة".

مضيفا "قد تحصل مشاورات مع الحركات المتمردة الاخرى".

وكان الوفد الحكومي التقى بعد وصوله الى الدوحة الوسيط الدولي في ازمة دارفور جبريل باسولي.

وقال السفير السوداني لدى قطر ابراهيم فقيري ان المساعي لتقريب وجهات النظر بين الفصائل المسلحة وحركة العدل والمساواة، آملا ان تؤدي جولة المفاوضات الجديدة في خلق مناخ يساعد على حل مشكلة دارفور.

وتعد حركة العدل والمساواة مع حركة تحرير السودان التي يقودها عبدالواحد النور اكبر حركتي تمرد في دافور.

ويرفض النور الذي يقيم في المنفى في باريس المشاركة في مفاوضات السلام في الدوحة.

وكان من المتوقع ان تبدأ الاحد مفاوضات مباشرة بين المتمردين والسلطات السودانية في الدوحة تحت اشراف الوسيط الدولي باسولي.