اليمن: مقتل ثلاثة جنود في محافظة شبوة على أيدي مسلحين مجهولين

قال مسؤول يمني اليوم الأحد إن ثلاثة جنود قُتلوا في هجوم شنَّه مسلحون مجهولون على نقطة تفتيش عسكرية في محافظة شبوة الواقعة شرقي البلاد.

Image caption يواجه اليمن صراعا ضد كل من القاعدة والحوثيين والانفصاليين في الجنوب

وفي مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز للأنباء، عبَّر المسؤول اليمني عن اعتقاده بأن يكون المهاجمون من الانفصاليين الذين يسعون إلى إعادة تقسيم البلاد وانفصال الجنوب عن الشمال.

وأضاف قائلا: "لقد لقي ثلاثة جنود حتفهم وأُصيب رابع بجروح عندما هاجمهم في نقطة تفتيش مسلحون مجهولون يُعتقد أنهم ينتمون إلى الحراك الجنوبي."

لاذوا بالفرار

وأردف بقوله إن كافة المهاجمين لاذو بالفرار بعد تنفيذ الهجوم.

يأتي هذا التطور بعد أيام فقط من إعلان اليمن أن قوات الأمن قتلت قائد خلية تابعة للقاعدة في اليمن في محافظة شبوة التي تبعد حوالي 600 كيلومترا شرق تاعاصمة صنعاء.

فقد نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" عن محافظ شبوة، علي حسن أحمدي، في وقت سابق من الشهر الجاري قوله إن عبد الله المحضار قُتل في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن اليمنية في منطقة ميساء الواقعة على بعد حوالي 380 كيلومترا جنوب شرقي صنعاء.

"خلية" قاعدة

وقالت التقارير إن المحضار كان قائدا لخلية للقاعدة في منطقة الحوطة في المحافظة المذكورة.

وذكر المحافظ أن العشرات من مسلحي القاعدة القادمين من أفغانستان قد وجدوا لهم ملاذا آمنا في المنطقة.

وكان مسؤولون يمنيون قد أعلنوا الشهر الجاري أيضا القبض على أحد قادة القاعدة في اليمن، وهو محمد الحنق، ومسلحيْن آخريْن معه.

تهديدات

Image caption أعلن اليمن قبل أيام عن مقتل المحضار في هجوم شنته القوات الحكومية في شبوة

وقال المسؤولين إن الحنق ورفاقه "كانوا وراء التهديدات الأخيرة ضد المصالح الغربية في صنعاء، والتي دفعت إلى إغلاق سفارات غربية هناك لعدة أيام".

يُشار إلى أن الحكومة اليمنية كانت قد أرسلت مؤخرا تعزيزات أمنية إلى شرقي البلاد كجزء من حملة لاستهداف مسلحي القاعدة.

ويصر اليمن على أنه يستطيع قهر خلايا القاعدة فيه بمفرده، إلا أن محللين يقولون إن هذا قد يكون صعبا.