جمع حطام الطائرة الاثيوبية ولا حسم في اسباب الحادث

  • ندى عبد الصمد
  • بي بي سي - بيروت
تجميع حطام الطائرة
التعليق على الصورة،

تجميع حطام الطائرة الاثيوبية على الساحل اللبناني

لم تحسم الجهات الرسمية اللبنانية بعد في ما حدث بالفعل للطائرة الاثيوبية وادى الى سقوطها في البحر ويجري تجميع حطامها تمهيدا لارسالها الى الجهات المختصة للتحقيق.

ويشير تشوه الجثث الى ان الطائرة تحطمت في الجو قبل هبوطها وتحدث بيان رسمي للجيش اللبناني عن مشاهدة شهب نار في الطائرة بينما كانت في الجو قبل وقوعها في البحر.

وقد تبعثر الحطام على مساحة واسعة من الشاطئ الللبناني الى الجنوب من مدينة بيروت.

عدد ركاب الطائرة هو ثلاثة وثمانون بالاضافة الى سبعة من افراد الطاقم، اربعة وخمسون من ركابها من اللبنانيين واثنان وعشرون من الاثيوبيين والباقون من جنسيات مختلفة .

وقد حرصت المرجعيات الرسمية على التأكيد على احتمال ان يكون سبب تحطم الطائرة هو سوء الاحوال الجوية الا ان التحقيقات النهائية هي رهن بنتائج فحص الصندوق الاسود الذي يجري البحث عنه.

وكانت الطائرة قد تحطمت بعد دقائق من اقلاعها، وبعد اذاعة الخبر تجمع اهالي الركاب في المطار بانتظار اي معلومة عن مصير ذويهم.

لكن كل المعلومات التى وردت تحدثت عن انتشال جثث من دون وجود احياء .

وتستمر عمليات البحث عن ناجين وسط ظروف مناخية صعبة وامواج عاتية بفعل العاصفة التى تضرب لبنان حاليا ما اثر سلبا على عمليات الانقاذ التي من المتوقع ان تستمر اثنتين وسبعين ساعة بمساعدة من قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان وطائرات فرنسية وقبرصية خاصة للكشف الحراري عن الجثث من الجو.

كما اتجهت فرقة من الاسطول السادس الامريكي الموجود في البحر الابيض المتوسط الى المياه الاقليمية اللبنانية للمساعدة وبطلب منه.

تعتبر هذه الكارثة الجوية الاسوأ الى عرفها لبنان على مدى العقود الماضية ويعتبر خط بيروت اديس ابابا خطا ناشطا يستمله مغتربون لبنانيون للوصول الى اماكن عملهم في القارة الافريقية.