قائد الجيش التركي يرد بعنف على اتهامه بالتخطيط لانقلاب

قائد الجيش التركي الجنرال الكر باسبوج
التعليق على الصورة،

الجيش لا يزال يلعب دورا سياسيا في تركيا وراء الكواليس

رد قائد الجيش التركي الكر باسبوج بغضب على ما ادعته صحيفة محلية متهمة الجيش بالتخطيط لانقلاب يطيح بالحكومة.

وجاء كلام قائد الجيش في حديث متلفز قال فيه ان "على الجميع ان يعلم ان هناك حدود لصبر الجيش حيال الاتهامات المتتالية التي يتعرض لها".

يذكر ان تركيا قد شهدت في تاريخها الحديث 3 انقلابات، لكن باسبوج قد قال ان "عهد الانقلابات اصبح من الماضي وان الحكم لا يجب ان يتغير الا بالسبل الديمقراطية".

كما يشار الى ان الجيش في تركيا لا يزال يلعب دورا سياسيا من وراء الكواليس ولكن الرأي العام التركي قد سمع الكثير من وسائل الاعلام والسياسيين خلال العامين الاخيرين عن تدخلات يقوم بها الجيش في المجال السياسي.

ومن اشهر هذه التدخلات ما بات يعرف بقضية ارجينيكون التي سبق وادى التحقيق في ملابساتها الى اعتقال ومحاكمة عشرات الاشخاص من بينهم جنرالات متقاعدين.

"تفجير مساجد"

كل الادعاءات التي ادت الى كشف هذه القضية نشرت في مجلة مستقلة تصدر منذ عامين فقط.

اما احدى الاتهامات الصادرة حديثا فتقول بأن هناك تقارير تشير الى ان البعض في الجيش كانوا يخططون لزرع قنابل على مقربة من مساجد بهدف خلق حالة بلبلة تبرر تدخل الجيش وقيامه بانقلاب.

واحيلت هذه التقارير الى المدعي العام التركي ليبدأ في التحقيق بها ولكن قائد الجيش نفى هذه المعلومات والتقارير بشكل قاطع.

وقال باسبوج انه امر بفتح تحقيق في اكثر من 60 قضية تتعلق بتسريب معلومات خاصة بالجيش الى الاعلام، لكنه استهجن ما جاء في الادعاءات الاخيرة مشيرا الى انه "لا يمكن ان يتصور ان الجيش يزرع القنابل في المساجد".

يشار الى انه من الصعب جدا معرفة ما اذا كانت هذه الادعاءات اشاعات او اذا كانت صحيحة، لكن الواقع ان الجيش التركي الذي كان في السابق يمثل المؤسسة التي لا غبار عليها اصبح اليوم محط جدل يضعه في موقع دفاعي.