واشنطن بوست: اوباما صدق على التعاون العسكري مع اليمن

قوات يمنية
التعليق على الصورة،

الامريكيون اسهموا بفعالية بالعمليات العسكرية

ذكر تقرير صحفي امريكي ان الرئيس الامريكي باراك اوباما صدق على العمل العسكري المشترك مع الجيش اليمني، والعمليات الاستخبارية في اليمن، والتي بدأت قبل نحو ستة اسابيع، وكان من نتائجها مقتل ستة من قادة فرع تنظيم القاعدة في المنطقة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست ان الرئيس الامريكي صدق على ضربة نفذت في الرابع والعشرين من ديسمبر/ كانون الاول الماضي على موقع يعتقد ان مواطنا امريكيا يدعى انور العلقي كان مجتمعا فيه مع عدد من قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ونسبت الصحيفة الى مسؤولين عسكريين امريكيين قولهم ان انور العلقي لم يكن مستهدفا ولم يصب في تلك الضربة، لكنه اضيف بعد ذلك الى قائمة المواطنين الامريكيين المطلوب قتلهم او اعتقالهم بعمليات عسكرية سرية مشتركة مع القوات اليمنية.

واوضحت الصحيفة ان المستشارين الامريكيين لم يشاركوا في تلك العمليات العسكرية، لكنهم اسهموا في تطوير الاساليب والتكتيكات المستخدمة، ووفروا السلاح.

معلومات حساسة

وذكرت الصحيفة ان الامريكيين اطلعوا القادة العسكريين اليمنيين على معلومات استخبارية قيمة وحساسة جدا، منها اشرطة مصورة لعمليات مراقبة ورصد، وخرائط بالابعاد الثلاثة للتضاريس، وتحليل تفصيلي لشبكة تنظيم القاعدة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بارز في الادارة الامريكية قوله: "نحن سعداء للاتجاه الذي تسير فيه هذه الامور".

كما نقلت عن مسؤول يمني قوله ان البلدين "يتعاونان تعاونا قويا وقريبا لمواجهة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، لكن هناك حدود للضلوع الامريكي ميدانيا. ان تبادل المعلومات يعتبر امرا اساسيا في تنفيذ عمليات مكافحة الارهاب".

وقالت الصحيفة ان المستشارين الامريكيين يعملون بمثابة وسطاء لتسهيل العمل بين القوات الامريكية واليمنية.

كما ان ضباط الاستخبارات في الولايات المتحدة يجمعون المعلومات ويحللونها لصالح تلك العمليات الحربية.

الا ان المسؤولين الامريكيين امتنعوا عن الافصاح عن تفاصيل المعلومات المتعلقة بالتعاون الامريكي، او ان كانت صواريخ كروز الامريكية قد استخدمت مباشرة في تلك العمليات باليمن.