ايران: بدء محاكمة 16 مشاركا في مظاهرات المعارضة

بدأت في ايران السبت محاكمة 16 شخصا اعتقلوا بعد الاشتباكات بين مؤيدي المعارضة وقوات الامن التي شهدتها مدن إيرانية ديسمبر/ كانون الأول الماضي وهي استمرار للاضطرابات التي أعقبت انتخابات الرئاسة الايرانية في يونيو/ حزيران.

Image caption شهدت إيران سلسلة متصلة من المظاهرات منذ يونيو الماضي

ويواجه خمسة من الاصلاحيين الذين يمثلون للمحاكمة تهمة "الحرابة" بينما يتهم الباقون بالاخلال بالامن العام والأمن القومي وهي تهم تبلغ عقوبتهما الاعداد في القانون الايراني.

وحذر الحرس الثوري الايراني يوم السبت جماعات المعارضة من تنظيم احتجاجات يوم 11 فبراير شباط الذي يوافق ذكرى اندلاع الثورة الاسلامية في ايران عام 1979.

وأضافت الوكالة أن بقية التهم تتراوح ما بين "التجمع والتآمر ضد أمن البلاد ومحاولة إثارة الشغب".

واعتقل جميع المتهمين في 27 من ديسمبر/ كانون الأول عندما نظمت المعارضة الايرانية مظاهرات بالتزامن مع ذكرى عاشوراء ووفاة المرجع الديني حسين منتظري.

إعدام

وتأتي المحاكمة بعد أيام من إعدام معارضين اثنين اعتقلا اثناء مظاهرات المعارضة الايرانية في يونيو/ حزيران الماضي.

ويعتقد أن هذا أول حكم إعدام على مشاركين في الانتخابات التي تلت الانتخابات الرئاسية في إيران.

وندد زعيما المعارضة الايرانية مير حسين موسوي ومهدي كروبي باعدام المعارضين، معتبرين ان ذلك يهدف الى احلال "اجواء من الخوف" لردع المعارضة عن التظاهر في 11 فبراير/ شباط في ذكرى الثورة الاسلامية.

واورد موقع "سهامنيوز" المعارض السبت ان موسوي وكروبي "اسفا لعمليتي الشنق الاخيرتين وطالبا بالنظر في وضع المعتقلين طبقا للقانون".

دعوة

ودعا الزعيمان "المواطنين الى المشاركة بكثافة" في مسيرة 11 فبراير التي تنظم كل سنة بمناسبة ذكرى الثورة الاسلامية.

وتدعو المعارضة الايرانية منذ عدة ايام المعارضين للمشاركة في المسيرة المقبلة بوصفها فرصة للتعبير عن رأيها في الأوضاع السائدة في البلاد.

يذكر أن إيران شهدت سلسلة متصلة من مظاهرات المعارضة احتجاجا على إعلان فوز الرئيس محمود احمدي نجاد بدورة رئاسية ثانية في انتخابات يونيو/ حزيران الماضي.

واتهمت المعارضة السلطات الايرانية بتزوير الانتخابات لصالح نجاد.