التلفزيون الباكستاني يعلن مقتل حكيم الله محسود وطالبان تنفي

محسود
Image caption طالبان تنفي التقارير بشأن مقتل زعيمها

ذكرت تقارير استخباراتية باكستانية يوم الاحد أن حكيم الله محسود زعيم حركة طالبان الباكستانية ربما يكون قد قتل في هجوم بطائرة بلا طيار يوم السابع عشر من يناير/كانون الثاني.

وكان التلفزيون الحكومي الباكستاني قد أعلن في وقت سابق أن حكيم الله قد قتل وتم دفنه.

من جانبها نفت حركة طالبان مجددا التقارير بشأن مقتل زعيمها وتحدت أن يتم إثبات مقتل محسود.

وفى الوقت ذاته قال الجيش الباكستاني إنه لا يستطيع تأكيد الأنباء مضيفا أن عملائه يسعون لتأكيد مصير محسود الذي زادت التكهنات حول مقتله منذ استهدافه في هجوم جوي في 14 من يناير كانون الثاني.

وكان زعيم طالبان السابق بيت الله محسود قد قتل في أغسطس آب الماضي في هجمات صاروخية نفذتها طائرات أمريكية بدون طيار على شمال و جنوب وزيرستان مسقط رأس محسود و أحد معاقل متشددي طالبان.

ونفذ الجيش الباكستاني هجمات عنيفة في جنوب وزيرستان لاستهداف عناصر طالبان.

وتمارس الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطا على الجيش الباكستاني لتنفيذ هجمات مماثلة على شمال باكستان.

حي وسالم

وقال التليفزيون الباكستاني إن حكيم الله محسود قد تم دفنه دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

كما قال زعيم قبلي، رفض كشف هويته خوفا من انتقام طالبان، لوكالة أسوشيتدبرس للأنباء يوم الأحد إنه حضر بنفسه مراسم دفن محسود في منطقة أوراكزاي يوم الخميس.

إلا أن المتحدث باسم حركة طالبان عزام طارق نفى خلال اتصال هاتفي بوكالة الأنباء الفرنسية هذه الأنباء قائلا" محسود الله حي وسالم".

وأضاف المتحدث أن سبب تناقل الروايات حول وفاة محسود هو خلق خلافات بين صفوف طالبان ولكن لن يفلح الأمر.

وأشار المتحدث إلى إن طالبان قد بثت شريطين صوتيين لحكيم الله محسود منذ الهجوم الذي وقع في الرابع عشر من يناير كانون الثاني والذي أٍفر عن مقتل عشرة من عناصر طالبان.

وقال طارق إن الذين يزعمون مقتل حكيم الله محسود عليهم تقديم الدليل على ذلك.