إشارات سورية عن قرب زيارة وليد جنبلاط لدمشق

زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط
Image caption كان جنبلاط من المعارضين للوجود السوري في لبنان

نشرت وسائل الاعلام السورية مقتطفات من مقابلة صحفية للنائب اللبناني ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، مما أثار توقعات عن قرب زيارته للعاصمة السورية دمشق.

وتضمنت هذه التصريحات ما اعتبره مراقبون في دمشق بمثابة "تراجع لجنبلاط عن مواقف سابقة" تجاه سورية عقب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

ويرى هؤلاء ان نشر تصريحات جنبلاط لجريدة "السفير" اللبنانية في وسائل الإعلام السورية "يؤشر الى بداية تطبيع للعلاقات بين الجانبين"، وذلك بعد تجاهل اعلامي سوري كامل لمواقف وتصريحات الزعيم السياسي اللبناني على مدى سنوات.

وتتوقع أوساط مطلعة في العاصمة السورية قيام جنبلاط بزيارة لدمشق خلال الاسبوعين القادمين في مسعى لتطبيع العلاقات بين الجانبين وهو "ما قد يساهم في إعادة رسم خريطة التحالفات السياسية على الساحة اللبنانية".

وكان جنبلاط قد اكد في تصريحاته انه "لم يطالب يوما بغزو اميركي" لسورية، حسب وكالة الأنباء الرسمية التي نقلت اشارة جنبلاط الى "ضرورة ترجمة زيارة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى سورية بعلاقات امنية تحفظ الامن اللبناني من اي اختراق اسرائيلي او غير اسرائيلي".

ولفت جنبلاط في تصريحاته الأخيرة "إلى اهمية الاستفادة من المرحلة السابقة واخطائها ومراجعتها ومحاولة فتح نافذة للمستقبل".

إلا أنه لم يصدر اي تعليق رسمي سوري حتى الان تجاه تصريحات جنبلاط الأخيرة.