كلينتون ترفض مقترح نجاد بشأن تبادل المحتجزين

هيلاري كلينتون
التعليق على الصورة،

حذرت كلينتون من أن بلادها قد تتخذ خطوات "مناسبة" تجاه ايران

رفضت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الأربعاء مقترحا من الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بمبادلة ثلاثة امريكيين احتجزتهم ايران بايرانيين محتجزين في الولايات المتحدة.

ونقلت مراسلة بي بي سي في واشنطن جيسي المر عن كلينتون مطالبتها لطهران باطلاق سراح المواطنين الأمريكيين الثلاثة، واصفة احتجازهم بأنه "غير عادل".

وردا على مقترح نجاد، قالت كلينتون إن هناك طرقا وأساليب رسمية ومعروفة يمكن أن تتبعها طهران للمطالبة بمعلومات عن أسرى ايرانيين.

وفيما يتعلق بالملف النووي الايراني، حذرت كلينتون من أن رفض طهران التعاون مع المطالب الدولية يدفع الإدارة الامريكية لاتخاذ خطوات "مناسبة" لحثها على تغيير مواقفها والتعاون مع مقترحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

عقوبات قاسية

تأتي هذه التصريحات، بعد ساعات من تحذير وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس من أن ايران ستواجه "عقوبات قاسية" من قبل الولايات المتحدة وقوى كبرى اخرى بسبب برنامجها النووي.

وأضاف جيتس في تصريحات امام الكونجرس، أن عقوبات قاسية "ستفرض جزئيا من قبل الامم المتحدة، والولايات المتحدة والدول التي تحذو حذوها".

التعليق على الصورة،

تصريحات احمدي نجاد ما زالت تثير الشكوك

وكان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أعلن الثلاثاء ان بلاده مستعدة لارسال اليورانيوم المخصب الى الخارج مقابل الحصول على وقود نووي.

وأكد نجاد في حديث للتلفزيون الايراني ان بلاده مستعدة لارسال اليورانيوم المخصب بنسبة ثلاث درجات ونصف في المئة الى الخارج مقابل الحصول على وقود مخصب بنسبة عشرين في المئة لاستخدامه في مفاعل ابحاثها الرئيسي.

الا ان مراسلنا في طهران يقول ان تغيير طهران المفاجئ لموقفها بعد اعتراضها الاولي على خطة الامم المتحدة يثير تساؤلات بشأن مدى التزامها بهذه الفكرة.