المعلم يحذر من "حرب شاملة" مع أسرائيل في حال العدوان على سوريا

حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم اسرائيل من مغبة الاقدام على اعمال عدوانية ضد سوريا معتبرا ان مثل هذا النزاع اذا اندلع سيتحول الى "حرب شاملة".

وقال المعلم في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأسباني ميجيل انخيل موراتينوس "لا تختبروا أيها الاسرائيليون عزم سوريا، تعلمون ان الحرب في هذا الوقت سوف تنتقل الى مدنكم".

وطالب المعلم الحكومة الاسرائيلية بان تعود الى "طريق السلام"، موجها خطابه للاسرائيليين قائلا "التزموا بمتطلبات السلام العادل والشامل".

وكان الوزير السوري يرد على سؤال حول التصريحات التي ادلى بها وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قال فيها "في ظل عدم التوصل الى اتفاق سلام مع سوريا قد نجد انفسنا في مواجهة عسكرية يمكن ان تؤدي الى حرب شاملة".

وتابع المعلم ان "اسرائيل تسرع مناخ الحرب في المنطقة واقول لهم كفى لعب دور الزعران في هذه المنطقة مرة يهددون غزة وتارة جنوب لبنان ثم ايران والان سوريا".

العلاقات مع واشنطن

وفي سياق اخرى، قال وزير الخارجية السوري ان الولايات المتحدة قدمت اسم مرشحها لشغل منصب سفير واشنطن لدى دمشق.

وأكد الوزير السوري بذلك أنباء ترشيح واشنطن لروبرت فورد ليكون اول سفير لها منذ ان قام الرئيس الامريكي السابق جورج بوش باستدعاء سفيرته الى دمشق في حينها مارجريت سكويبي في فبراير/ شباط 2005.

وقال المعلم "قدمت الولايات المتحدة مرشحا لمنصب السفير. هذا موضوع سيادي امريكي، ولسوريا الحق في دراسة هذا الترشيح".

وكانت واشنطن قد أعلنت في 24 يونيو/ حزيران الماضي أنها قررت إعادة سفيرها الى سوريا لتنهي بذلك مرحلة تزامنت مع اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري، ظلت خلالها السفارة الامريكية مفتوحة بادارة قائم بالاعمال.

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإعادة بناء علاقات بلاده مع الدول العربية والإسلامية.

وكان المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل قد توجه في دمشق في وقت سابق من الشهر الجاري حيث أجرى محادثات مهمة مع الرئيس السوري بشار الأسد.